عاجل

البث المباشر

الحكومة الذكية

أطلقت دبي مشروع الحكومة الذكية متجاوزة الحكومة الإلكترونية، وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الوزراء الإماراتي وحاكم دبي في تغريدات أوردها على حسابه الرسمي في تويتر، «بدأنا العمل لتحقيق رؤيتنا لحكومة المستقبل، وقد أطلقت اليوم مشروع الحكومة الذكية، نريد تقديم كافة الخدمات الحكومية عبر الهواتف الذكية»، وأشار إلى أن الحكومة الذكية هي مرحلة ما بعد الحكومة الإلكترونية، مضيفا القول: «نريد أن نصل للناس لا أن يصلوا إلينا.. سنصلهم عبر هواتفهم الذكية».

الحكومة الذكية مصطلح لم يتم استخدامه من قبل من أي حكومة كما أنه كنموذج لم نشهد تجربة سابقة له وتاريخيا كان الرئيس الأمريكي بيل كلينتون هو أول من استخدم مصطلح الحكومة الإلكترونية عام 1992، وبالفعل تم تطبيقه حيث تم ربط الحكومة ومختلف خدماتها بالمؤسسات الخاصة والجمهور عموما، وهدف من ذلك إلى وضع المعلومة في متناول الأفراد وذلك لخلق علاقة شفافة تتصف بالسرعة والدقة وتهدف للارتقاء بجودة الأداء. وتلا ذلك عدد من الأنظمة والمصطلحات تهدف إلى استخدام التكنولوجيا لزيادة سرعة ودقة الأداء من أبرزها المدن الذكية التي اعتمد في تعريفها على العمليات المعلوماتية والإدراكية، مثل جمع المعلومات ومعالجتها والتنبيه الفوري والتنبؤ، والتعلم، والذكاء الجماعي، وانتشر استخدام مصطلح الذكاء مع الأجهزة الحكومية مثل النقل الذكي أو المدرسة الذكية أو الحي الذكي وذلك يشير إلى استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات «ICTs» والبيئات المؤسسية لزيادة القدرة على حل المشكلات بالمجتمع.

وبالتالي الحكومة الذكية هي جزء من هذا التسارع في التطوير باستخدام التقنية.

لا أريد أن أسبب إحباطا للقارئ ولكن نحن في السعودية لا زلنا متعثرين في تطبيقات الحكومة الإلكترونية رغم دعم القيادة والإنفاق من قبل الحكومة، حيث قدرت دراسة حديثة استثمارات تقنية المعلومات في السعودية بـ 13 مليار دولار أمريكي في مجال البرمجيات والخبرات والبنى التحتية الخاصة بتكنولوجيا المعلومات، حتى نهاية 2014، إلا أن المخيب للآمال أن المنفذين بأجهزتنا الحكومية لم يستطيعوا تطوير إداراتهم وتطبيق متطلبات الحكومة الإلكترونية كما يجب.

يجب أن نكون حازمين مع جميع الأجهزة الحكومية في تطبيق أنظمة إلكترونية حديثة ومنحهم مهلة محددة لتطبيق ذلك، فالوقت يمضي والتطور التقني والإداري متسارع، وخير ختام ما قاله محمد بن راشد: «حكومة المستقبل حكومة لا تنام.. تعمل 24 ساعة في اليوم، 365 يوما في السنة.. مضيافة كالفنادق.. سريعة في معاملاتها.. قوية في إجراءاتها».

* نقلا عن "عكاظ" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات