"جوازات" مكة تضبط أكثر من 200 حالة تزوير يومياً

بناء عدد من الصالات المكيفة تتسع لمئات العمالة التي ترغب في تصحيح أوضاعها

نشر في: آخر تحديث:

قال مدير عام جوازات منطقة مكة المكرمة، العميد حسين يحيى الحارثي، إن رجال الجوازات يضبطون يومياً نحو 200 حالة تزوير، لافتاً إلى أنه تم مؤخراً رصد حالة تزوير غريبة لمقيم سوداني قام بوضع صورته على جواز شقيقه المتوفى قبل أكثر من 20 عاماً مضت، وتم القبض عليه من قبل رجال الجوازات المتخصصين في قسم التزوير وتمت إحالته للجهة المعنية، وفقاً لما ذكرته صحيفة "عكاظ".

وفي سؤال حول تمديد مدة التصحيح للعمالة الوافدة قال العميد الحارثي: "حتى الآن لا يوجد أية قرارات أو أوامر من الجهات المعنية بخصوص هذا الموضوع، ويبقى الوضع كما هو والمهلة أيضاً كما هي". وأشار إلى أن "أغلب حالات التزوير تتم من قبل الجنسيات الإفريقية".

وأوضح مدير عام جوازات الحارثي أن هناك مشروعاً كبيراً يقام حالياً في مركز البصمة الحيوية يتمثل في بناء عدد كبير من الصالات المغلقة المكيفة تتسع لمئات العمالة التي تراجع الجوازات لتصحيح أوضاعها والذين تتجاوز أعدادهم الآلاف على مستوى المملكة.

وبيّن العميد الحارثي أن هذه الصالات للتخفيف على مراجعي الجوازات من الوافدين، لافتاً إلى أن العمل في المشروع سوف ينتهي في غضون اليومين المقبلين.

وفي وقت سابق كشف المتحدث الرسمي باسم المديرية العامة لجوازات المنطقة الشرقية، المقدم معلا العتيبي، أن نحو 300 ألف عامل يمني من الذين دخلوا إلى المملكة بطرق غير نظامية تقدموا لسفارة بلادهم في الرياض للحصول على بطاقات مرور خارجية لمغادرة المملكة.

وأضاف بحسب تقرير لصحيفة "الشرق"، أن "هذه البطاقات لن تجدي كون هؤلاء العمالة دخلوا إلى المملكة بطرق غير نظامية، وأنهم في حكم المتسللين الذين استثنتهم وزارة العمل من المهلة التصحيحية".

كما أكدت وزارة العمل السعودية أن العمالة المخالفة لن يكون لها وجود بعد انتهاء مهلة التصحيح الحالية، مشيرة إلى أن آلية وزارتي العمل والداخلية تقضي بالقبض على العامل المخالف وترحيله.