مدن الاكلادينج

فهد محمد السلمان

نشر في: آخر تحديث:

لم تعد رغبات التبرج تقف عند أكثر النساء وبعض الرجال وحسب، بعد أن أصبح الجمال يصنع في عيادات التجميل بجراحات التعديل، والشدّ والشفط والنفخ، وحقن السليكون وما يندرج تحتها لإخفاء العورات. حتى المدن هي الأخرى دخلت من نفس الباب لتخفي عوراتها بصفائح الاكلادينج الملونة، والتي يتم تركيبها على واجهات المباني المهترئة منها والحديثة بنفس طريقة حقن الشفاه، وتعديل الأنوف المائلة.

يحدثُ أن تمرّ جوار أحد المباني الذي قد تُشعرك هيئته أنه آيل للسقوط، أو أنه على الأقل يجب أن يسجل على قائمة المباني الأثرية، لكنك ما تلبث أن تفاجأ في اليوم التالي وقد تحوّل إلى تحفة ملونة من الجمال الفاحش!، أين اختفى كل ذلك العوار؟ كل ذلك القبح؟ لقد دفنه الاكلادينج مثلما تدفن مساحيق التجميل قبح امرأة دميمة على يد خبيرة ماكياج محترفة. لكن وإن اختفى القبح.. فهل سيختفي معه العوار؟، هذا ما يجب أن نسأل عنه؟

منذ فترة تم تنفيذ أحد الجسور، وكان تشوهه واضحا للعيان، حتى لمن لا يفقه شيئا في قضايا العمران، فاهتدى المعنيون على وجه السرعة إلى هذا الطب السريع لإخفاء العلة.. حيث تم تغطية الجسر بتلك الصفائح، لكن ما فات على المسؤولين أن بوسع أي سيارة مسرعة أن تلفح بقوة دفع الهواء تلك الألواح لتعرّي الجسر مجددا وتكشف سوءة تنفيذه. والمشاريع التي تستدعي الترميم بمجرد أن يرفع المقاول يده عنها، وحتى قبل الاستخدام، مما لم يصل المعماريون بعد معها إلى اكلادينجها الخاص كمشاريع السفلتة، تجعلنا نتوجس خيفة من سطوة هذه المادة، وسلطتها في الإبهار، والخداع البصري على حساب الجودة.

الآن وبعدما استشرت حمى الاكلادينج في معظم مدننا وبما نزع منها هويتها العمرانية، فإن الخشية من أن تتحوّل هذه المادة إلى وسيلة لطمس آثار سوء تنفيذ المشاريع، خاصة وأنه قادر على أن يحوّل أي بيت من الطين إلى قصر منيف بطواعيته للتشكل، وقدرته على تزوير المشهد برمته، دون أي اعتبارات لأساسيات البناء، وبإمكانياته الطيّعة لصناعة الجمال المزيف.

لستُ ضد الجمال، ولا ضد عمليات التحسين.. فهذا جزء من حقوق الناس في المشهد البصري للمدن، لكني أخشى أن يكون الاستغراق في استخدام هذه المادة المخاتلة نفقا ميسورا ومتاحا لتمويه العيوب العمرانية، لأنه إن كان بوسعنا أن ننتظر إلى اليوم التالي، وإلى أن تفيق الدميمة من نومها لنرى حقيقة جمالها، فإنه حتما لن يكون بوسعنا أن نقص اليوم شريط افتتاح مشاريع برّاقة، لنكتشف بعد فترة وجيزة، وبعد أن يسيل الكحل من الجفون، أننا أمام جثث من الاسمنت المعطوب، والمليء بالثقوب والشقوق والتصدّعات.. وعيدكم مبارك.

*نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.