عاجل

البث المباشر

"التربية": 147 ألف طالب مستجد في مدارس التعليم العام

المصدر: العربية.نت

قال المتحدث الرسمي بوزارة التربية والتعليم، الأستاذ محمد بن سعد الدخيني: "إن عدد الطلاب المقبولين في الصف الأول الابتدائي بلغ 147 ألف طالب، وإن الطلاب قيد الإجراء 20 ألف طالب، كما بلغ عدد الطالبات المقبولات في الصف الأول الابتدائي 150 ألف طالبة، في حين أن هناك 21 ألف طالبة قيد الإجراء".

وأشار الدخيني، إلى أن إجمالي المسجلين في الصف الأول الابتدائي 298 ألف طالب وطالبة، بناءً على آخر الإحصاءات التي تم إدخالها عبر النظام الإلكتروني "نور".

وحثّ الدخيني أولياء الأمور إلى سرعة تسجيل أبنائهم من خلال البوابة، وفي حال مواجهة أي مشاكل قد تعوق عملية تسجيل الطلاب عبر النظام، فبإمكانهم مراجعة لجان القبول المتواجدة في مكاتب التربية والتعليم لحل المشكلات التي تواجههم.

وأبان أن على جميع المدارس التأكد من إدخال البيانات إلكترونياً بشكل فوري عبر نظام نور، وذلك ليستفيدوا بشكل مباشر من خدمات النظام الإلكتروني واعتماد تسجيلهم بشكل رسمي .

مشيرا إلى أن وزارة التربية والتعليم، حذرت مديري المدارس والمسؤولين عن التسجيل من التهاون في تسجيل الطلاب لأية أسباب لا يحددها النظام، مؤكدة أن ذلك "يعرضهم للمساءلة واستبعادهم من الإدارة".

تطوير المديرين

من جهة أخرى أطلق مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام من خلال شركة تطوير للخدمات التعليمية بالتعاون مع المعهد السنغافوري التربوي "NIE"، برنامجاً تدريبياً في سنغافورة لتأهيل 40 من نخبة القيادات المدرسية بالمملكة على القيام بأدوارهم بما يتناسب والمرحلة الحالية لتطوير العملية التعليمية، وتمكينهم من عمليات التخطيط ومهارات الأداء ومهارات التواصل وقيادة الموارد البشرية وفرق العمل.

وأوضح نائب الرئيس التنفيذي للتطوير المهني بشركة تطوير للخدمات التعليمية المهندس عبداللطيف الحركان، أن البرنامج التدريبي سيركز على مدى 10 أيام على بناء قدرات مديري المدراس على مهارات القرن الـ21 بناءً على كفايات قائد المدرسة، بما في ذلك الكفايات العامة والكفايات التربوية والكفايات القيادية.

ولفت إلى أن الشركة تسعى من خلال هذا البرنامج إلى تأهيل 3 آلاف قائد مدرسة خلال العام الدراسي 1434هـ/1435هـ، بالتعاون مع المعهد السنغافوري التربوي "NIE"، الذي يعد أحد أفضل المراكز المتخصصة في تطوير القيادة المدرسية، كأحد برامج الخطة الاستراتيجية لتطوير التعليم العام في السعودية، والتي أكملها مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام، وتعمل شركة تطوير للخدمات التعليمية على تنفيذها حصرياً.

إعلانات