عاجل

البث المباشر

فيديو.. سعوديان يمارسان التفحيط بشاحنة أغذية مسروقة

أظهر المقطع صديقا للمفحط وهو يلاحقه بمركبة قديمة ينحرف بها يمنة ويسرة مقلداً لحركته

المصدر: الرياض - هاني الصفيان

انتشر مقطع فيديو عن قيام شابين سعوديين بممارسة التفحيط بطريقة غير معتادة، حيث استخدما شاحنة تابعة لإحدى شركات المواد الغذائية الشهيرة في منطقة خارج النطاق العمراني كما يظهر في المقطع.

وأظهر المقطع صديقا للمفحط بالشاحنة وهو يلاحقه بمركبة من الطراز القديم، ينحرف بها يمنة ويسرة مقلداً لحركته.

ويبرز الفيديو الذي صور عبر برنامج "keek" شخصين يستقلان الشاحنة، السائق متلثم بالشماغ ويمارس القيادة بتهور كبير على الشاحنة التي تتبع لشركة مواد غذائية، حيث يسير بسرعة عالية ويتمايل بالشاحنة خلال ممارسة التفحيط على الطريق، مكرراً محاولته أكثر من مرة.

الفيديو الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لم تحدد فيه فترة التصوير، في وقت أشارت فيه معلومات متداولة إلى أن التصوير جرى في منطقة تبوك والشاحنة كانت مسروقة.

يذكر أن الطريق نفسه قد شهد حادثة انقلاب لشاحنة مشابهة خلال ممارسة متهور آخر التفحيط بها قبل أشهر عدة.

حملات ضد المفحطين

وتقوم وزارة الداخلية بحملات لضبط المفحطين في مختلف مناطق المملكة، كان آخرها قيام مرور الرياض بالقبض على 12 مفحطاً، اثنان منهم مطلوبان للمرور، واثنان عليهما تعاميم، أحدها لمكافحة المخدرات، إضافة إلى قبض على 49 متجمهراً وحجز31 سيارة.

وفي تبوك، أصدرت المحكمة الجزئية حكمها على المفحطين الستة الذين لا تتجاوز أعمارهم الـ22 عاماً، وانتشرت صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي، واتهموا بممارسة التفحيط وإطلاق النار في أول أيام شهر رمضان المبارك.

فيما أعلن مدير مرور الشرقية، العميد عبدالرحمن الشنبري في وقت سابق، أن إدارته قضت على التفحيط بنسبة 80%، بعد تطبيق النظام على المفحطين، مضيفاً: "نطلق يومياً نحو 100 دورية مرور سرية، تعمل على مدار الساعة، وخاصة في المواقع الحساسة والأحياء".

وكان العقيد الدكتور زهير بن عبدالرحمن شرف، مدير الأنظمة واللوائح في مرور منطقة المدينة المنورة، أكد أن الدراسات والأبحاث أثبتت أن أكثر الحوادث في السعودية تقع بسبب أخطاء العنصر البشري، وخاصة السرعة، إضافة إلى قطع الإشارة وقيادة غير المؤهلين للقيادة، واستخدام المركبات لغير ما أُعدت له مثل التفحيط.

وأشار إلى أن السعودية تحتل المركز الأول عالمياً في عدد حوادث الطرق.

إعلانات