عاجل

البث المباشر

سعودي من الجنوب يتوهج استثمارياً في أميركا

شرف الحريري: يقرع جرس نازداك كأول عربي ويعتبره شرفاً اقتصادياً

المصدر: جدة - خالد الفاضلي

احتاجت سوق الأسهم الأميركية 42 سنة لقبول فكرة قيام يد عربية بقرع جرس افتتاحها الأسبوعي مع بداية أسواقها كل يوم اثنين، لكنها وخلال الاثنين الماضي 16 سبتمبر حبست أنفاسها وأعصاب المساهمين في 3200 شركة، انتظاراً لقرع جرسها بيد رجل الأعمال السعودي، شرف محمد الحريري.

يتشبع الحريري بدماء الجنوب السعودي، وثقافة استثمارات الرياض، ورغم خلو الإنترنت من بيانات اقتصادية عن استثماراته فإنها وصفته بالمضارب الشرس، لكنه قال "للعربية.نت - إنه منذ عام 1999 ميلادية يدير استثمارات كبرى في البورصة الأميركية (نازداك) أما سعودياً فالعقار أولاً ثم سوق الأسهم ثانياً .

وأبان الحريري للعربية.نت أن قيامه بقرع جرس نازداك يعتبر لحظة كبرى في حياته الشخصية والاقتصادية، خاصة أنه الأول سعودياً وعربياً، مبيناً ثقته باستحقاق رجال وسيدات أعمال عرب لفعلها قبله أو بعده، موضحاً أن فرصة قرع الجرس أتت أيضاً كاحتفال وتكريم شخصي له بعد انضمامه لعضوية جمعية التعليم الاقتصادي الأميركية، وهي تحتضن لأول مرة في مجلس إدارتها عضواً عربياً، ومقرها نيويورك.

يبلغ العمر الاستثماري للحريري 14 عاماً وفق توضيح منه، مؤكداً أن قرع جرس نازداك يأتي وفق معايير معلنة مسبقاً أهمها الاستثمار الجاد والمستمر في الأسواق الأميركية.

وتشير دراسات صحافية اقتصادية إلى أن للسعوديين استثمارات ضخمة في الخارج، منها قرابة خمسة تريليونات في الولايات المتحدة منفردة - وفق تصريحات صحافية سابقة للسفير الأميركي في السعودية "فورد فريكر"، مقابل استثمارات أميركية في السوق السعودية تحت العشرين مليار دولار، بينما تستمر أميركا الشريك التجاري الأول للسعودية، إذ تستقبل الولايات المتحدة الحصة الأكبر من صادرات النفط السعودي ، في حين تصاعد التبادل التجاري بين البلدين من 663 مليون ريال عام 1970 إلى أكثر من 200 مليار حالياً .

من ناحية أخرى، أدى إعلان قيام شرف محمد الحريري بقرع جرس إطلاق نازداك إلى انكشاف تدني لباقة منتديات إلكترونية متخصصة في متابعة سوق الأسهم السعودية، تنافست في محاولة التقليل من أهمية الحدث، وزادت بإحداث مساس مباشر لشخصه، لكن الحريري رفض التعليق على سؤال للعربية.نت حولها.

إعلانات

الأكثر قراءة