عاجل

البث المباشر

وردة بألف درهم!

إدارة الحدائق العامة في دبي أعلنت أن غرامة قطف وردة أو مجموعة من الورود (1000) ألف درهم، سواء كانت من شارع عام أو حديقة، ولا فرق إن كانت الورود المقطوفة للبيع أو الاستخدام الشخصي. تبرير البلدية جاء مقنعا إذ أرجعت السبب إلى تزايد حالات الاعتداء على ورود الحدائق والشوارع، ورغبة البلدية في الإبقاء على جماليات المدينة يدعمها قرار تنظيمي صدر عام 1998يحرم قطف الورود في كل الأحوال.

قطف وردة بألف درهم فماذا عن أولئك المتهورين في شوارعنا وقطعهم للإشارات معرضين حياة الناس للخطر، وقيادتهم المركبات بجنون، وقفزههم للأرصفة؟ وماذا عن المعتدين على المرافق العامة، والمنتهكين لأسوار المنازل بالشخبطة المشوهة للصورة العامة؟ وكم ستبلغ قيمة جريمة الاعتداء على إنسان؟

بوضع عقوبة قطف وردة معيارا تقاس عليه المخالفات الأخرى نجد أن بعض المخالفات لدينا تصل لحد الجريمة التي لا تقل قيمتها عن مائة ألف ريال. في إحدى الدول المجاورة تزيد عقوبة جريمة قطع إشارة المرور عن ستة آلاف ريال مع السجن.

دهشتي من قيمة مخالفة قطف الوردة زالت تماما وأنا أراجع قائمة أمريكية لمخالفات وعقوبات يعدها البعض عادية بينما يعتبرها المتذمرون سخيفة وتافهة. هذه القائمة لم تتضمن مخالفات خطرة أو على درجة عالية من الإزعاج للغير وإنما تجاوزات عادية إذا قسناها بما يحدث هنا. من سنوا الأنظمة في أمريكا برروا مضاعفة المبالغ بالحرص على الذوق العام والارتقاء بسلوك الناس.

سأعرض نماذج لبعض تلك المخالفات وعقوباتها للفائدة. في مدينة دربي في ولاية كانساس إذا أحدثت إطارات سيارتك صريرا شديدا فأنت تعرض نفسك لدفع غرامة مقدارها 500 دولار، وفي مدينة أوريكا في كاليفورنيا يعد النوم في أي مكان حتى ولو على الأرض عملا غير مشروع يعرض صاحبه لغرامة ألف دولار أو السجن لمدة تصل لستة أشهر، وفي فورت توماس في ولاية كنتاكي إذا تحرش الحيوان الأليف لأحدهم بإحدى السيارات أعتبر هذا السلوك عملا غير قانوني كونه يؤدي إلى عدم راحة أو ضرر يؤثر على صحة ورفاهية أفراد المجتمع، لذلك على من يقع منه هذا السلوك عليه دفع 500 دولار، وفي مدينة منيتونكا في منيسوتا يعد عدم نظافة السيارة من الخارج مصدر إزعاج للجمهور يستدعي دفع مبلغ ألف دولار. هواية التزلج ربما تبدو غير مؤذية لكن إذا مورست هذه الهواية في الشارع في ولاية أوهايو عرضت صاحبها لدفع مبلغ ألف دولار والسجن لمدة ستة أشهر، أما في هيلتون هيد في ساوث كارولينا فيعد تخزين النفايات في السيارة أو البناية انتهاكا صريحا للقانون لأنه يتسبب في توفير مأوى للفئران حسب الشرح المرفق ويعرض المخالف لغرامة 500 دولار أو سجن شهر.

القائمة تتضمن غرامات كبيرة على سلوكيات ربما لا يعاقب عليها القانون في كثير من بلدان العالم النامي مثل الألفاظ السيئة والسير بالشورت في أماكن محددة، وترك باب السيارة مفتوحا في الشارع أكثر من اللازم.

فعلا العقوبات على كل صغيرة وكبيرة، وعلى كل الناس الكبير قبل الصغير هي الوسيلة لرفع مستوى الوعي دون الحاجة للمحاضرات والبرامج والنشرات.

*نقلا عن "الجزيرة" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات