الكويت تحاول إقناع السعودية بقبول مقعد مجلس الأمن

أكدت أن المملكة أرادت أن توصل رسالة للعالم وهي محقة ونجحت في إيصالها

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الكويت، اليوم الاثنين، أنها تحاول إقناع السعودية بقبول المقعد غير الدائم في مجلس الأمن والعدول عن قرارها برفضه التي أعلنت عنه المملكة يوم الجمعة الماضي.

وقال وكيل وزارة الخارجية خالد الجار الله، في تصريحات صحافية، نقلتها وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، إن "الكويت تبذل جهوداً مع السفراء العرب في نيويورك لإقناع السعودية بالعدول عن قرارها".

وأعرب عن تمنيات دولة الكويت أن تعدل السعودية عن هذا القرار "لأنها دولة مؤثرة وفاعلة وسيكون لها دور وكلمة مسموعة في مجلس الأمن للعامين المقبلين".

وأشار إلى أن المجتمع الدولي "بحاجة إلى سماع رأي المملكة العربية السعودية في هذين العامين".

وأكد الجار الله أن الكويت تشاطر السعودية مشاعر "الإحباط والألم" إزاء عدم قيام مجلس الأمن بالوفاء بمسؤولياته المتمثلة بالأمن والسلم الدوليين.

وأوضح: "نحن نقدر ونحترم وجهة نظر المملكة العربية السعودية الشقيقة وهي الدولة المؤسسة في الأمم المتحدة وصاحبة الدور الرائد والمؤثر والفعال في قضايانا الدولية والإقليمية المعاصرة".

وقال: "نحن أمام مثالين صارخين يتمثلان في القضية الفلسطينية ومعاناة الشعب الفلسطيني على مدى سنوات طويلة لم يقدم فيها مجلس الأمن شيئاً لهذا الشعب، والثاني هو الوضع الحالي في سوريا والذي يُدمي قلب كل عربي ومسلم والذي نرى مجلس الأمن عاجزاً عن تقديم أي شيء لوقف مجازر الدم في سوريا".

وأكد الجار الله أن السعودية أرادت أن توصل رسالة للعالم وهي محقة ونجحت في إيصال هذه الرسالة".