جدل "إداري" بين "الصحة" وأمانة نجران حول مكافحة البعوض

الخلاف يتركز على ساعات رش المبيدات القاتلة للحشرات في الأماكن المشبوهة

نشر في: آخر تحديث:

أثار انتشار حمى "الضنك" و"الخرمة" بمنطقة نجران، وارتفاع حالات الاشتباه بالإصابة إلى 72 حالة، جدلاً بين مديرية الشؤون الصحية والأمانة، حسب ما نقلته صحيفة "الوطن".

وانتقد مصدر في صحة نجران طريقة الأمانة في مكافحة نواقل المرض، مشيرا إلى أن الجهة المختصة بالأمانة تقوم بالرش في أوقات غير مناسبة تخالف اتفاق الجهتين، مما يؤدي إلى تراجع تأثيرها في قتل البعوض الناقل للمرض.

ومن جهته، طمأن مدير عام صحة المنطقة، صالح المؤنس، الأهالي من أن انتشار حالات الإصابة بـ"الضنك" و"الخرمة" لم يصل إلى مسمى "الوباء"، إلا أنه أوضح أن المستشفيات استقبلت 13 حالة مساء أمس الأول.

أما رئيس قسم الإعلام بأمانة نجران، مشبب اليامي، فأكد أنه تم وضع خطة محكمة من قبل الأمانة تستهدف جميع الأماكن المشبوهة بالحميات النزفية وتوجد الحشرات، وتتم مكافحتها في أوقات حددت بالدقة تبدأ من الصباح الباكر ولمدة ثلاثة أيام على مدى خمسة أسابيع ليتم كسر دورة حياة بعوض "الأيدس" الناقل الأساسي للحميات الفيروسية.