"التربية" السعودية تتأسف لضرب معلّم من أحد طلابه

قالت إنها تشدد على أهمية احترام المعلّم بصفته المربي وصانع مستقبل الأجيال

نشر في: آخر تحديث:

تأسفت وزارة التربية والتعليم السعودية على حادثة الاعتداء التي تعرّض لها أحد المعلمين في وادي الدواسر (جنوب العاصمة الرياض).

وأكدت الوزارة في بيان لها، الأحد، نقلته على موقعها الإلكتروني، أنه في الوقت التي تقف ضد العنف بكافة أشكاله وتمنع ضرب الطلاب واستخدام جميع الأساليب غير التربوية فإنها تكفل للمعلمين مكانتهم، وتشدد على أهمية احترام المعلم بصفته المربي وأساس العملية التربوية وصانع مستقبل الأجيال.

وشددت على أن أي خلاف قد يحدث بين المعلم وابنه الطالب هو خلاف أبويّ يجب ألا يتجاوزه إلى ما هو أكبر، ويمكن حلّه بالطرق النظامية.

وأشارت إلى أن الواجب سلوك الطرق النظامية والتربوية، والرجوع لإدارة المدرسة ومن يخصه الأمر لمعالجة القضية بعيداً عن العنف.

وأوضحت الوزارة أن القضية ستأخذ مجراها النظامي الذي يكفل حقوق الجميع لدى الجهات المختصة، وستتابع مع الجهات المختصة مجريات التحقيق، كما أنها ستقوم بتشكيل لجنة لدراسة الحالة ومعرفة أسبابها والحد من تكرارها.

وكان المعلم قد تعرّض الأسبوع الماضي للضرب من أحد طلابه، ما استدعى نقله إلى المستشفى وتنويمه، بعد تعرضه لبعض الكدمات وكسور.