هيئة الأمس والقد

سعد الدوسري

سعد الدوسري

نشر في: آخر تحديث:

أوضح رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد «نزاهة» محمد الشريف أن السيول التي حصلت مساء أمس الأول في الرياض غير عادية، مضيفاً «إذا ثبت أن ما حدث كان بسبب فساد في تنفيذ المشاريع، وقتها قد نفتح الملف ونكشف كل شيء في حينه والرفع بتقارير حول ذلك لاتخاذ ما يلزم حيالها».

القضية لا تحتاج إلى إثبات يا رئيس! سقف المطار الدولي للعاصمة كان مفتوحاً للمطر. الأنفاق غرقت فيها السيارات. الطرق السريعة، توقفت بالكامل لخمس وست ساعات. وإذا احتجت للاطلاع على مقاطع مصورة، فما عليك إلا الدخول لليوتيوب، لتمضي ليلة كاملة في مشاهدتها. البلد كلها غرقت، من المطار للأنفاق للأسواق، والسبب ليس بسبب غزارة الأمطار، كما ستشاهد، بل بسبب سوء الإنشاء.

المشكلة التي تواجه هيئة مكافحة الفساد، أنها تعمل في مجتمع ثقافته انطباعية، وبالتالي فإنها تسير في نفس الطريق. وهذا لن يحقق أي هدف من أهدافها النظرية. فإذا كان الملك قد أبدى امتعاضه من سوء المشاريع في مواجهة الأمطار، فكيف يأتي الشريف، ليقول: «إذا ثبت أن ما حدث كان بسبب فساد في تنفيذ المشاريع، وقتها قد نفتح الملف»، وكلمة «قد» تعني أنه ربما لن يفتح الملف، وهذا غالباً ما سيحدث، فهذه ليست المرة الأولى التي نشهد فيها سقوط هيبة المشاريع أمام المطر، دون أن يكون للهيئة أي موقف يُذكر.

نقلاً عن صحيفة "الجزيرة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.