أحضان هوائية

مازن عبد الرزاق بليله

مازن عبد الرزاق بليله

نشر في: آخر تحديث:

بعض المبادرات قد تبدأ بحسن نية، خصوصاً لو كان المبتدئ بها شباباً، قليل الخبرة، وعلينا أن نشجع الإبداع لا أن نقتلع جذوره، لذلك وإن كانت عليها ملاحظات ممكن أن تخرجها من طور العفوية للإيذاء، يمكن توجيه هؤلاء الشباب ببعض الضوابط لتصحيح مسارهم ولكن ليس معاقبتهم.

قرأ شاب سعودي أن جامعة فرنسيّة تقول أن الانسان يحتاج إلى 4 أحضان لكي يكون مرتاحاً نفسياً، ويحتاج إلى 8 أحضان في اليوم ليكون واثقاً من نفسه ويحتاج إلى 12 حضناً لكي يكون إنساناً مبدعاً ، فخرج لشارع التحلية بعفوية ليستقبل الناس بحضنه وعليه لافتة تقول الحضن مجاناً، يعني أبيعك الارتياح النفسي وأجعلك واثقاً من نفسك، وأفجر الإبداع داخلك بأن أحضنك مجاناً، طبعاً في الجانب الآخر.

أوضحت دراسة أمريكية أن العناق يساعد على انتظام ضربات القلب، واعتدال ضغط الدم، كما أنه يخفف من الإحباط ويحث على الاسترخاء، وأوضحت الدراسة أن السبب لقيام المخ بإفراز هرمون أوكسيتوسين الذي يساهم في شعور المرء بالأمان، وخلصت إحدى الدراسات الحديثة إلى أن احتضان الطفل عند البكاء يحفز من نموه عصبياً وعاطفياً، بالإضافة إلى ذلك، فقد أكدت دراسات نفسية بريطانية أن احتضان الأب والأم للطفل والتربيت على كتفه يزيد من ذكاء الطفل ونموه الطبيعي، إذ أنه يساعد على إفراز مادة الاندروفين في الجسم، وهي موصل عصبي يساعد على تخفيف العصبية والقلق النفسي والإحساس بالألم.

في السنوات السبعة الأخيرة، ظهرت كثير من مشاريع أحضني، منها مشروع كوكاكولا لحملتها الإعلانية في سنغافورة، ودعما لهذه الحملة قامت الشركة بوضع ماكينة بيع آلي لمشروبات كوكاكولا في حرم جامعة سنغافورة الوطنية مع تغيير واحد بسيط عليها، وهو بدلاً من شعار كوكاكولا قاموا بوضع عبارة (احضني) ولا تعمل هذه الماكينة بالنقود ولكي تحصل على علبة كوكاكولا مجانية يجب أن تأخذ ماكينة البيع بالأحضان!

بقية للحوار:

يرى المراقبون الكبار أنه لو نجحت فكرة احضني مجاناً في تفجير الطاقات، ممكن أن تتحول بسرعة إلى تجارة للبيع، ونجد عشرات الأكشاك تفتح في شارع التحلية، وعلى الكورنيش بجدة، الحضن بعشرة ريالات للكبار، وخمسة للصغار.

نقلاً عن صحيفة "المدينة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.