قضية «دفنها» مجتمع!

داليا قزاز

نشر في: آخر تحديث:

علق أحد القراء على مقالتي السابقة بعنوان «اكسري حاجز الخوف» بأن الإعلام يركز على قضايا العنف ضد المرأة كثيراً، ويغفل عن مشكلة لا تقل أهمية وهي عنف المرأة ضد الرجل، متسائلاً:» ماذا عن المرأة التي تتعدى كل الخطوط الحمراء في علاقتها بزوجها؟ لا تحترمه، ولا تعرف إلا التحدي كأسلوب للتعامل معه، وإن اختلفت معه في نقاش، لا يجد منها إلا التطاول اللفظي، وتصل في بعض الأحيان إلى التطاول باليد. فكيف يتم التعامل معها»؟
هنا يشير القارئ إلى نمط مختلف عن شخصية «المرأة المستسلمة للعنف» التي تطرقت إليها في المقالة السابقة.
لا يمكن أن ننكر أن هناك حالات عنف تقع على الرجل من المرأة، وقد تصل لحد الإيذاء البدني وأحياناً القتل، بغض النظر عن الأسباب. وخلصت دراسات قديمة بأن المرأة قد تنخرط في سلوك عدواني ضد شريكها أو زوجها أكثر من الرجل، ولكنها تكون أكثر عرضة للقتل، أو الإصابة بجروح خطيرة، أو الاعتداء الجنسي كنتيجة لهذا السلوك العدواني. ولقد رصد الإعلام المحلي حالات قليلة عن عنف المرأة ضد الرجل، وقدر مختصون ومهتمون أنه يشكل خمسة في المئة من قضايا العنف الأسري مشيرين إلى قرب إنشاء سجل يعنى بتسجيل حالات العنف ضد الرجل. لكن هل يمكن أن يعتبر مؤشراً حقيقياَ يعكس الواقع؟
فاعتراف الرجل بعنف زوجته، بغض النظر عن نوعه، لمقربين خطوة صعبة إن لم تكن مستحيلة، فما بالك بتسجيل شكوى رسمية بضرب زوجته له، ولهذا يمكن أن يكون العنف ضد الرجل من القضايا «المدفونة» التي لا نسمع عنها أبداً، لما فيها من حرج شديد قد يلصق به العار في مجتمع ذكوري. فمن المعروف أن الرجل أقوى من المرأة جسدياً، وأكثر عنفاً منها، بل ويُقبل منه العنف ويُبرر في أغلب الأحيان، فكيف يَقبل بأن يكون في وضع «الضحية»، ويُسَجِل واقعة قد تسبب له حرجاً اجتماعياً كبيراً، وتؤثر على علاقته بالمحيطين به؟
ترى عدد من النظريات النفسية أن الأطفال الذين ينشأون في أسر عنيفة أكثر عرضة لممارسة العنف في حياتهم، وإلحاق الأذى بأزواجهم في المستقبل، وأكثر احتمالاً لإيذاء أبنائهم، كما يمكن أن يكونوا أيضاً ضحايا للعنف والإيذاء، لأن العنف ينتقل عبر الأجيال. فالطفل يتعلم من الأمثلة التي تمارس من حوله ومن التجارب الشخصية مع الثواب والعقاب في طريقة التعامل مع السلوك العدواني والعنيف في صغره. فحين تمارس المرأة العنف على الرجل بأي من أشكاله، فهي تعكس ثقافة نشأت عليها، وتعلمت منها أن العنف هو الوسيلة الفعالة التي ستحقق لها غاياتها أو أهدافها. وحين يتعامل الرجل مع عنف المرأة، بعنف مقابل يلجأ فيه إلى الإيذاء البدني معتقداً أنه قد يضع حداً لعنفها أو تطاولها كونه أقوى منها جسدياً، هو أيضاً يعكس السلوك الذي نشأ عليه وتعلمه. فالعنف لن يجر إلا عنفاً أكثر، لأن هذه المرأة، على الأرجح، لن تسكت عن الضرب، بل يمكن أن ترد الضرر دفاعاً عن نفسها بأي وسيلة، وتبقى دائرة العنف مستمرة كحلقة مفرغة، يحاول فيها كل طرف أن يحصل على حقه، كما يقال، بـ»الدراع»، وقد تنتهي «المعركة» بكارثة أو جريمة!
العنف يقضي على الإحساس بالأمان والاستقرار المطلوبين في أي علاقة زوجية، ويؤثر سلباً على الأبناء، فعندما تصل العلاقة بين الزوجين لحد التطاول اللفظي والبدني وإلحاق الأذى بأي وسيلة، تصبح العلاقة مشوهة ومتهالكة وبعيدة عن كل القيم والمبادئ التي يقوم عليها الزواج من مودة ورحمة، وتتحول الحياة إلى حلبة مصارعة يكون البقاء فيها للأقوى!


*نقلاً عن "الحياة"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.