السعوديون يحتفون بـ200 ابتكار ويطالبون بتحويلها لمنتجات

فازت من أصل 1600 اختراع من بينها روبوت آلي للحراسة وجهاز صرّاف متحرك

نشر في: آخر تحديث:

أبرز معرض ابتكار 2013 الذي أقامته مؤسسة الملك عبدالعزيز لرعاية الموهوبين وأرامكو السعودية، إنجازات أكثر من 200 شاب وفتاة في عالم الابتكار والاختراع، في المياه، والبترول والغاز والبتروكيماويات، وتقنية المعلومات والاتصالات، والطاقة المتجددة، والمجالات الطبية وغيرها.

واحتفى السعوديون بأكثر من 200 ابتكار تم اختيارها من أصل 1600 ابتكار واختراع مطالبين بتبنيها وتنميتها بتحويلها إلى منتجات يستفيد منها الإنسان، في حين قال الباحث في علوم الطاقة صالح العلي، إن معظم الاختراعات مذهلة إلا أن أغلبها تبقى حبيسة جدران المعامل بسبب عدم تبنيها من قبل القطاع الخاص.

ولفت طالبان صغيران الأنظار بتمكنهما من برمجة وتصميم روبوت آلي يعمل كحارس شخصي يتحسس الأجسام عبر تقنيات الاستشعار عن بعد، حيث قال إياد العتيبي، طالب في المرحلة المتوسطة، أنه قضى وصديقه وقتاً طويلاً في الوصول إلى فكرة الحارس الشخصي الذي تمت تهيئته لمهاجمة الأجسام المحيطة ويمكن الاستفادة منه في المستشفيات ومواقف السيارات وطرق السفر.

المخترعة وفاء راشد الذواد، عرضت أحد أهم الابتكارات بحسب آراء الزوار بابتكارها جهاز صرّاف متحرك، قامت بتصميم جهاز تجريبي لعرض اختراعها في المعرض، وقالت في مقابلة مع "العربية": "قمت بتطوير جهاز الصرف الآلي من خلال تصميم الجهاز الذي يمكّن العميل من استخدام جهاز لصراف عبر تحريك الشاشة لسيارته"، مؤكدة بأن هذا الأمر سيجعل عملية صرف النقود أكثر راحة للناس إضافة إلى كونه أكثر أماناً وخصوصية.

شهد "ابتكار 2013" الذي رعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، توافد مئات الأطفال الذين تنقلوا بين أجنحة مختلفة وأركان متنوعة تُعنى بتنمية التفكير والإبداع إلى جانب أماكن مخصصة للرسم والتلوين وشاشات سينمائية وتلفزيونية ودورات وورش عمل مخصصة للصغار.

وأكد مدير البوابة الإلكترونية في "موهبة" عبدالله الدباس لـ"العربية"، أن عدداً من الباحثين وأساتذة الجامعات والمؤسسات شاركوا بشكل أساسي في إنتاج موقع إلكتروني وسلسلة كارتونية وتطبيقات للأجهزة الذكية تستهدف الفئة العمرية من 6 إلى 12 عاماً بهدف إثراء المحتوى العربي للأطفال الذي يعد من أقل المحتويات عالميا عبر هذا المشروع الوطني الكبير.

من ناحيتها قالت منسقة مشروع عالم أصيل ورسيل للأطفال، سارة الخضير، بأن الفكرة الأساسية من شخصيتي أصيل ورسيل الموجهة للصغار هي رفع وعي الطفل بأهمية الذكاء والابتكار لافتةً إلى أن الطفل يحظى بعناية كبرى من خلال هذا المشروع الذي يلغي من الأذهان الصورة النمطية القديمة للمخترعين وتبسيطها في أذهان الصغار.