عاجل

البث المباشر

سامي الماجد

أكاديمي في الشريعة- السعودية

أكاديمي في الشريعة- السعودية

«هشتقوه»!

قلت في مقال سابق: إن كثيراً من عاداتنا وأخلاقنا الاجتماعية تظهر بعفوية في عالم «تويتر» الذي لا يزال بعضنا يصر على أنه مجرد عالم افتراضي، لا يحكي واقعاً! فرصدُ ما فيه من سباب ونزق وسخرية وطعن في الأعراض واجتزاء الكلام بقصد التشويه والتأليب يصدِّق ما ذكرتُه أتم التصديق، فهذه هي الأخلاق التي تبدو بعفوية، ولا يحتملها التكلف، لأن التكلف لا يتصور إلا في ما يحسن الصورة والسمعة. ومن هنا فإن رصد عاداتنا وأخلاقنا السيئة في «تويتر» هو قراءة لشريحة واسعة في المجتمع تتمثل أكثر في شبابه.


من أسوأ ما تجد من عاداتنا وأخلاقنا السيئة في عالم «تويتر» شخصنة الأفكار، فنحن نجاوز مناقشة الفكرة السيئة وتفنيدها إلى استهداف صاحبها شتماً وتسفيهاً وفضحاً وقذفاً وتأليباً ورمياً بالفسوق وعظائم الأمور، تجتمع هذه الإفرازات أو يتم تهييجها بوسم الشخص المستهدف في «تويتر»، أو بما يعرف بـ«الهشتقة»، حين يُستهدف الشخص المسخوط عليه يتنادى أشقى القوم تحريضاً وتأليباً: هَشْتِقُوه! فيجتمع في وسمه أقذع السباب وأفحش القذف والفضح، تُنسى في ذلك الوسم_الهشتاق_الفكرة الخاطئة السيئة، ويستذكر صاحبها يكون هو الهدف دونها، يتحول في نظرهم من شخص قال منكراً من القول، يمكن أن يُنكر منه القبيح ويُثنى عليه في ما أحسن من قول أو فعل، إلى شخص كأنما فِكْره كلّه شرٌ، كان الأولى أن تستهدف الفكرة التي ربما كانت من جميع وجوهها سيئة، بدل أن يُستهدف شخص قائلها، فالفكرة لا تموت بسحق قائلها، بل ذلك مداد خلودها ومدد شهرتها.


«الهشتقة» بهذه الطريقة أسلوب رخيص لا يتطامن له إلا ضعيف الحجة، بضاعته مزجاة في سوق الحجة والدليل، يبحث عما يجيد من سلاح فلا يجد إلا لغة الشتم والإسفاف. تذكرني هذه الظاهرة المزعجة بما ذكره المفكر مالك بن نبي من ترقي الإنسان بين العوالم الثلاثة: الأشياء والأشخاص والأفكار، فيبدأ في صغره متعلقاً بعالم الأشياء، ثم يترقى إلى عالم الأشخاص، ثم انتهاء بعالم الأفكار، ولكن كثيرين ما زالوا عالقين في عالم الأشخاص، يتولع أحدهم بشخص فيتولع بفكره ويغلو فيه حباً وأعجاباً، غالباً ما يقابل ذلك من الشخص نفسه غلوٌ في كره أشخاص آخرين، من المخالفين لفكر ذلك الرمز في بعضه أو كله، هذا الاستغراق في عالم الأشخاص حرمهم الترقي في عالم الأفكار، وإتقان تمحيصها ونقدها، ولو ترقوا من عالم الأشخاص إلى عالم الأفكار لتحرّروا من إفراط القطعية إلى عدل النسبية في الأحكام... تأمل ذلك جيداً!
لا أدعي أن هشتقة الأسماء في «تويتر» تمارسها المجتمعات المتخلفة وحدها، حتى المجتمعات المتحضرة تفعل ذلك، لكن الفرق في المحتوى، في تغريدات المجتمعات المتخلفة تحت ذلك الوسم الموسوم بشخص ما تجد السباب واللمز والسخرية والتشهير والفضح، أو عكس ذلك تماماً إفراطاً ممجوجاً في الثناء والمدح والتقديس، وفي تغريدات المجتمعات الواعية المتحضرة تجد مناقشة فكره، واستقراء سيرته تعريفاً به لا تعييراً أو تعييباً، تلك هي السمة الغالبة فيها.


إن الحال كما حكاه لنا مالك بن نبي في مقولته الخالدة: «أصحاب العقول الكبيرة يناقشون الأفكار، وأصحاب العقول المتوسطة يناقشون الأشخاص، وأصحاب العقول الصغيرة يناقشون الأشياء».

*نقلا عن صحيفة "الحياة" اللندنية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات