عاجل

البث المباشر

"الشورى" السعودي ينحاز للموظف ويرفض تعديل نظام العمل

المصدر: الرياض - خالد الشايع

رفض مجلس الشورى السعودي تعديل المادة 55 من نظام العمل، والتي تحول العقود السنوية إلى دائمة بعد مرور ثلاث سنوات، وأبقى عليها بعد إضافة سنة واحدة لتصيح أربع سنوات بدلاً من الإلغاء الكلي الذي كانت تطالب به وزارة العمل.

وأكد مساعد رئيس المجلس الدكتور فهاد الحمد أن المجلس وافق، الاثنين، على بعض التعديلات التي اقترحتها اللجنة على المواد المطلوب تعديلها خاصة المادة الخامسة والخمسين، حيث انحاز المجلس إلى جانب العامل وقرر الإبقاء على النص الوارد في نظام العمل الحالي مع زيادة مرات التجديد ومدته، وفق النص التالي: "ينتهي عقد العمل محدد المدة بانقضاء مدته، فإذا استمر طرفاه في تنفيذه عُدّ العقد مجدداً لمدة غير محددة، وإذا تضمن العقد المحدد المدة شرطاً يقضي بتجديده لمدة مماثلة أو لمدة محددة، فإن العقد يتجدد للمدة المتفق عليها فإذا تعدد التجديد ثلاث مرات متتالية أو بلغت مدة العقد الأصلي مع التجديد أربع سنوات، أيهما أقل واستمر الطرفان في تنفيذه تحول العقد إلى عقد غير محدد المدة".

وكشف الحمد أن عدد المواد التي اقترحت الحكومة تعديلها 52 مادة من مجموع مواد نظام العمل الحالي.

وفي قرارات أخرى طالب المجلس خلال مناقشته تقرير اللجنة الصحية وزارة الصحة بأن تعدّ خطتها التشغيلية السنوية على مكونات خطتها الاستراتيجية وأسسها وجدولها الزمني، وأن تضع خططاً استراتيجية وتشغيلية محددة ومقاسه للصحة العامة وصحة البيئة والصحة المهنية يتم تنسيقها مع الجهات ذات العلاقة وتضمين ذلك في تقريرها السنوي القادم، ومضاعفة الجهد الكميّ والنوعيّ في البرامج والأنشطة والمشروعات والقوى العاملة الخاصة ببرامج الرعاية الصحية الأولية وطب الأسرة وتعزيز الدعم المالي والبشري والفني المبذول لها بما يتناسب مع أهميتها وأولويتها.

وأشار الأعضاء إلى أن بعض التخصصات الصحية تعاني من نقص شديد يصل إلى العجز, وأن تخصص مثل العلاج التنفسي نسبة تغطيته ضعيفة ولا تتجاوز متخصصاً واحداً لكل 25 مريضاً، وهو الواقع الذي يتطلب دعم البرامج التعليمية الصحية المتخصصة التي تلبي هذه التخصصات.

وطالب عضو آخر بدعوة وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة للحضور إلى المجلس ليوضح مبررات الواقع الحالي للخدمات الصحية، واستعرض عضو المجلس عدداً من الملفات التي تتطلب استيضاحاً من الوزير ومنها المشاريع المتعثرة ومستوى الخدمات الصحية خصوصاً في المراكز الصحية ونقص المتخصصين وطول فترة انتظار المواعيد وملف العلاج في الخارج.

كلمات دالّة

#السعودية, #العمل, #الشورى

إعلانات