سقوط طفلة ببئر شمال السعودية وحفر أخرى موازية لانتشالها

الكاميرات الحرارية رصدت مكانها على عمق 30 متراً تحت الأرض مع تأكيد وفاتها

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مديرية الدفاع المدني في منطقة تبوك، عن وفاة طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات إثر سقوطها، أمس الجمعة، في بئر يصل عمقها إلى 100 متر في ضواحي المنطقة، بعد أن كشفت الكاميرات الحرارية استقرار جثة الطفلة على عمق 30 متراً، مع استمرار محاولات الدفاع المدني لحفر بئر موازية لانتشالها.

وقال الناطق الإعلامي للدفاع المدني بمنطقة تبوك، العقيد ممدوح العنزي، إن كافة المؤشرات تدل على أن الطفلة (6 سنوات) التي سقطت عصر الجمعة في بئر ارتوازية على طريق حقل – تبوك (شمال السعودية) قد فارقت الحياة.

وأكد العقيد العنزي أن الكاميرا الحرارية كشفت عن أن جثة الطفلة استقرت على بعد 30 متراً من البئر التي يصل عمقها إلى 100 متر وقطرها نصف متر، مشيراً إلى أنه يجري العمل في الوقت الحالي على حفرة موازية للبئر وصل عمق الحفر فيها حتى الآن إلى 10 أمتار لاستخراج جثتها.

وأضاف أن فرق الدفاع المدني بتبوك تبذل كافة الجهود على مدار الساعة لانتشال جثة الطفلة بالتعاون مع مجموعة من المتخصصين والمستشارين من كافة فروع المديرية العامة للدفاع المدني بمناطق المملكة وشركة "أرامكو" السعودية.

وما زالت أعمال الحفر والإنقاذ التي ينفذها الدفاع المدني في محافظة حقل مستمرة، حيث قرر الدفاع المدني حفر بئر موازية بعمق 30 متراً، وتم إدخال كاميرا حرارية إلى ذات العمق، إلا أنه لم يتم رصد أي ملاحظات داخل البئر، مما يثير الشكوك حول إمكانية تعرض الطفلة للطمر نتيجة انهيارات التربة.

وقد حضر لموقع البئر بعض أقارب الطفلة، وطالبوا بالنزول للبئر من أجل انتشال طفلتهم، إلا أن الدفاع المدني رفض ذلك لخطورة الوضع واحتمالية انهيار البئر بشكل مفاجئ.

هذا وقد تطوع عدد من المواطنين وأصحاب الخبرة في تقديم بعض الاقتراحات والحلول لمساندة الجهود المبذولة في محاولة الإنقاذ، مع الإشارة إلى أن الطفلة ذات الـ6 أعوام سقطت منذ عصر أمس الجمعة، ما يعني بقاءها داخل البئر لأكثر من ٢٤ ساعة حتى لحظة نشر الخبر.