خلاص ... «شيلي نفسك»!

داليا قزاز

نشر في: آخر تحديث:

بعد زواج ثان لم يكمل عامه الأول حزمت أمتعتها، وعادت إلى منزلها الذي وفره لها والدها بعد طلاقها الأول. فهي امرأة عاملة، وتعول أبناءها، وراضية بحياتها، لكنّ «ضغوطاً عائلية» دفعتها إلى خوض تجربة الزواج للمرة الثانية. فالأب يريد أن «يطمئن» على ابنته مع زوج يرعاها، ويتحمل مسؤوليتها، ولأنها أيضاً تحتاج إلى رفيق يتقاسم معها المسؤولية المعنوية قبل المادية، قررت أن تجرب من جديد، لكن من حسبته سيكون عوناً لها، زاد أعباءها، وباتت مسؤولة عن نفسها، وأطفالها، وزوجاً أنانياً - على حد وصفها- لا يهتم إلا بحاجاته، وعليها أن تنجز كل أمورها من أبسطها إلى أعقدها كما كانت تفعل وهي «مطلقة». تقول: «اعتقدت أنني سأجد من يشاركني حياتي كما وعدني، ولكن لم أجد إلا الإهمال، والاستهتار، والاتكال الكامل علي. لم أتوقع منه أن ينفق على أولادي، لكن توقعت أن يتحمل مسؤوليتي كزوجة، فيهتم بشؤوني، ويرافقني للطبيب، ويوفر لي حاجاتي بقدر ما تسمح إمكاناته».

وفي تجربة أخرى تتساءل إحداهن: «إلى أين أذهب بثلاثة أطفال؟ وكيف سيستقبل أهلي خبر طلاقي؟ وهل سيوفرون لي سكناً مع أطفالي؟ بالطبع سأكون المُلامة لأنها التجربة الثانية! أشعر أنه لولا الضغط العائلي، لفكرت مرتين! لكني كنت أيضاً في حاجة إلى استقرار عاطفي ومادي، واعتقدت أنني سأجد سنداً يعينني على المسؤولية، لكنه لا يرى ذلك لأنهم ليسوا أطفاله، بل ويتوقع مني الالتزام بكل الأدوار التي كنت أمارسها قبل زواجي به، وكأني أدفع ثمن كوني موظفة. أنا أعمل من أجل توفير حاجات أبنائي، وبعد الزواج ما زلت أشعر أني وحيدة، فليس هناك من يشاركني الحياة بمتطلباتها ومصاعبها».

امرأتان عاملتان تزوجتا للمرة الثانية، ولهما أبناء من زواج سابق، اعتقدتا أن الزواج سيوفر لهما استقراراً معنوياً ومادياً، وأقبلتا على خوض التجربة بسبب «ضغوط عائلية»، ولكن جاء الزواج الثاني بأعبائه ومشكلاته. الأولى حسمت أمرها سريعاً لأن أسرتها وفرت لها سكناً، ومصروفاً شهرياً إلى جانب عملها، وإن لم يفضلوا الطلاق. أما الثانية مترددة وغير قادرة على حسم الموقف بسهولة لغياب الدعم والتفهم الأسري. فهي لا تمتلك منزلاً، ولا يمكن أن تعود بأطفالها إلى منزل أهلها بعد أن كان لها منزل مستقل، والأهل يستصعبون فكرة الطلاق للمرة الثانية ولا يسهلونها عليها أبداً.

هناك أسر غير قادرة على تحمل مسؤولية بناتها وأطفالهن بعد الطلاق، لكن غيرهم قادرون وغير راغبين كوسيلة «للضغط» على الابنة لصرف النظر عن الطلاق أو لتقبل فكرة الزواج الثاني. عمل المرأة المطلقة يحقق نوعاً من الاستقرار والأمان الاقتصادي، لكن ذلك لا يضمن توفير السكن والتعليم والعلاج والترفيه للمرأة وأبنائها في حال كانت مسؤولة عنهم بمفردها، إذاً لماذا تضغط الأسرة المقتدرة مادياً على بناتها من أجل الزواج؟

تمثل الشابة المطلقة حالة شعور بـ «الهم» لأهلها، فالبعض يرى أن في زواج بناته «راحة باله»، وكأنهم يلقون بالمسؤولية على رجل آخر ليتحملها، وإن كانت معنوية. وفي كثير من الأحيان يكون هذا الرجل الآخر بعيداً عن كل التوقعات، خصوصاً أن المرأة العاملة اليوم تدفع ثمن استقلالها المادي، ويتوقع منها أن تشارك في مسؤوليات الحياة أو على الأقل -كما يقال- «تشيل نفسها»! وهذه المرأة لا تمانع أن تتحمل المسؤولية بكل التزاماتها، لكن إن ظهر الرجل فهي تريده أن يشاركها المسؤولية وينفق عليها باعتبارها زوجته، وهذا ما تقوله صاحبات القصص وغيرهن ممن لهن تجارب مشابهة. ومما لا شك فيه أن الأسرة هي المسؤول الأول عن تخفيف المرحلة الانتقالية لابنتها بعد الطلاق، فعليها أن تحترم قرارها، وتسهل لها الحياة بقدر ما تستطيع، وأن لا تسبب لها «ضغوطاً» تجبرها على خوض تجربة جديدة أو العودة لزواج فاشل، لمجرد فكرة «ظل راجل»، فكثيرات من المطلقات العاملات اليوم يفضلن «ظل الحيطة» عن رجل لا يتحمل المسؤولية بل يزيد من مشكلات الحياة وأعبائها!

* نقلاً عن "الحياة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.