السعودية.. طريق يحصد 2600 شخص ما بين قتيل وجريح

"العربية" أجرت اتصالات بمسؤولين بوزارة النقل للتعقيب ولكن قوبل الأمر بالرفض

نشر في: آخر تحديث:

يعاني مواطنون بجنوب المملكة العربية السعودية من خطورة طريق رجال ألمع محايل عسير، وافتقاره لمقومات الأمان، الذي حصد أكثر من ألفين وست مئة شخص أصيبوا جراء الحوادث المرورية على طريق رجال ألمع، فأصبح الطريق يأكل البشر وينشر الحزن بعد قضاء العشرات فيه نتيجة الحوادث.

ويتلوى طريق رجال ألمع على امتداد خمسة وثلاثين كيلومتراً بين رتل متجاور من قرى شكت إلى السماء كما إلى الأرض تذمرها من مخاطر طريقة بناء خيام العزاء توالياً، وإنهاك أيادي العاملين في مغسلة الموتى، متألمين من خلوه من مقومات السلامة.

وفي هذا الإطار، تعرب الطفلة أصايل عسيري، التي فقدت والديها على هذا الطريق، أن يتم تعديله حتى لا يحدث لغيرها ما حدث.

كان أبو أصايل وأمها رقمين منسيين من سبع مئة وخمسين فقدوا حياتَهم على طريق رجال ألمع محايل عسير منذ إنجازه قبل نحو ثمانية وعشرين عاماً، بينما تعرض ألفان وست مئة مقيم ومواطن لإصابات ناتجة عن حوادث السير، بعضهم أصيبوا بإعاقات دائمة.

ويصعب تعليق وشاح الخطأ على أفراد في ظل وجود وزارات متخصصة لديها خبرات متراكمة يفترض أن تضع حداً لتلك الحوادث، فيما الإبقاء على الطريق من دون تحويله خطاً مزدوجاً أو استبداله بخط آخر بعيد عن القرى يعلق الأسئلة.

يوشك أن يكون طريق رجال ألمع محايل عسير عبارة عن نعش، وذلك لا يحسّن من ميزاته كخادم لحركة مرور كثيفة بين جنوب جبال عسير وشمالها، شريان حياة مواصلات لكنه محفوف بفرص موت غير متوقعة.

هذا ورفض أي مسؤول سعودي في وزارة النقل التحدث إلى "العربية" للتعليق على هذا الطريق الذي يفتقر لأدنى درجات السلامة.