قاض أميركي يرفض طلب نقل حميدان التركي لسجن بالسعودية

أكد بعد شهرين من الدراسة أنه لا يملك الصلاحية للموافقة على الطلب

نشر في: آخر تحديث:

أصدر قاضي محكمة مقاطعة "أراباهو" في كولورادو الأميركية، الجمعة، قراره برفض نقل السجين السعودي في الولايات المتحدة الأميركية، حميدان التركي، لإكمال بقية محكوميته في السعودية. وأبلغ القاضي محامي الدفاع برفض الطلب الذي تقدم به التركي لنقله للسعودية لإكمال محكوميته في بلاده، فيما لم يكشف عن أسباب الرفض بعد أن كان مُنح قبل شهرين مدة طويلة لدراسة القرار.

وجاء رد القاضي بأنه لا يملك الصلاحية لتنفيذ الطلب، وأكد تركي التركي، نجل حميدان، عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر" أن محاميهم أكد لهم عبر البريد الإلكتروني بأن قاضي محكمة "أراباهو" رفض الإفراج ونقل الوالد حميدان التركي للسعودية.

وأوضح التركي أن حجة القاضي كانت أنه لا يملك صلاحية إصدار قرار الإفراج بحسب قانون الولاية.

وكان القاضي نفسه أجل النطق بالحكم 60 يوماً في شهر نوفمبر الماضي لمنح الادعاء العام فرصة تحضير مستنداته وتقديمها للمحكمة، فيما كانت السفارة السعودية بواشنطن قدمت خطاباً رسمياً لمحكمة مقاطعة "أراباهو"، يؤكد أنه في حال الموافقة على نقل التركي إلى السعودية سيتم تطبيق شروط العقوبة عليه، ولن يخرج بعفو خاص.

وكان التركي يأمل الحصول على حكم يكمل من خلاله بقية مدة سجنه في السعودية بعد أن رفض مدير إدارة إصلاح السجون في الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي إدراج اسمه في صفقة تبادل السجناء بين البلدين، بحجة أن قانون ولاية كولورادو يستلزم إصلاح السجين داخل السجن، ويمنع نقله لمكان آخر، إضافة لأن التركي رفض الخضوع لبرنامج تقويم خاص بالسجن.

وبقرار القاضي اليوم بات لزاماً على التركي إكمال عقوبته في سجون الولايات المتحدة الأميركية.

ويقضي التركي حالياً عقوبته في سجن كولورادو بعد أن أدين في عام 2006 بالإساءة لخادمة وتشغيلها في ظروف غير إنسانية دون منحها راتبها أو إجازتها الأسبوعية واحتجاز جواز سفرها معه، ومنعها من مغادرة المنزل. وحكم على التركي بداية بالسجن لمدة 28 عاماً قبل أن يقوم قاضي المحكمة العليا قبل أربعة أعوام بتقليص المدة لـ20 عاماً.