"البصمة الوراثية" تثبت العثور على أشلاء الطفلة لمى

بعد تردد أنباء تفيد أن ما عثر عليه الدفاع المدني يعود إلى أجزاء حيوان

نشر في: آخر تحديث:

أكد المتحدث الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في مدينة تبوك السعودية العقيد ممدوح العنزي أن نتائج فحص البصمة الوراثية (DNA) للأشلاء التي عثر عليها في البئر تعود إلى لمى الروقي، إذ تطابق الفحص مع والديها.

وشدد في تصريحات نقلتها صحيفة "الحياة" السعودية أن ما أثير وتم تداوله على نطاق واسع لا يعدوا إلا مجرد إشاعات تم ترويجها من قبل مجهولين.

وكان العقيد العنزي نفى أول من أمس، الإشاعات المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية المتداولة على نطاق واسع بين الأهالي بأن الأشلاء التي عثرت عليها «الدفاع المدني» تعود لحيوان.

يُذكر أن "الدفاع المدني" أعلن في بيان له أخيراً، العثور على أشلاء من جثة الطفلة تم تسليمها إلى الطب الشرعي، وأن طبيعة الأرض ساهمت في تأخر الحفر رغم جهود رجال الدفاع المدني تبوك.

غير أن عم الطفلة خالد العتيبي أكد خلال استضافته في "نشرة الرابعة" على قناة العربية حينها، عدم ورودهم أي تأكيد من الدفاع المدني حول ما قالته في بيانها.

ووصف هذا البيان بالشائعة، مشدداً على أنه حتى اللحظة لم يردهم من الدفاع المدني ما يؤكد العثور عليها، موضحاً أن والد الطفلة مصدوم نفسياً بسبب فشل الدفاع المدني في العثور على ابنته، بحسب قوله.

ويأتي ذلك بعد تجاوز مدة البحث عن الطفلة لمى داخل أحد الآبار التي سقطت فيها، بالقرب من مدينة تبوك السعودية، العشرين يوماً.