9 مبادرات لتطوير "جدة التاريخية" تطلقها الأمانة

خلال حفل الافتتاح بحضور أمير منطقة مكة المكرمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت أمانة جدة، الخميس الماضي، عن تسع مبادرات تعتزم تقديمها، لتطوير "جدة التاريخية" في إطار شراكتها مع هيئة السياحة والمحافظة، وذلك خلال حفل إطلاق مهرجان جدة التاريخية، الذي افتتحه أمير منطقة مكة المكرمة، الأمير مشعل بن عبدالله، بحضور رئيس هيئة السياحة الأمير سلطان بن سلمان.

وتأتي أولى هذه المبادرات التسع، التي أعلنها أمين أمانة جدة، المهندس هاني أبو راس، عملية التوثيق الإلكتروني لوثائق ومخططات المنطقة، واقتران إنشاء بلدية خاصة بـ"جدة التاريخية" بإطلاق إدارة متخصصة لمشاريع التراث العمراني في الأمانة.

ومن بين المبادرات التسع، يأتي تحديث المخطط العام للمنطقة، ما سيعمل على تعزيز تسجيلها في اليونسكو، ومن ضمن المبادرات أيضاً محاكاة وتنفيذ المسار السياحي، وتطوير المحاور والفراغات المفتوحة، إلى جانب تطوير وتنفيذ استراتيجية تحسين الحركة المرورية وحركة المشاة في المنطقة التاريخية ومحيطها، إضافة إلى إنشاء ثلاثة متاحف، هي بيت البنط وبيت نصيف ومتحف بيت الدلم.

وفي ذات السياق، أعلنت غرفة جدة، على لسان رئيسها الجديد، الشيخ صالح كامل، عن مبادرة لرجال الأعمال في المحافظة، تتمثل في صندوق وقف الأعمال الصغيرة، الذي أنشئ بمبلغ 100 مليون ريال، ويمتد ليشمل تمويل الاستثمارات الصغيرة في المنطقة التاريخية، بما يتناسب مع متطلبات الهيئة العامة للسياحة والآثار، وبما يحافظ على التراث العمراني، في صناديق وقفية للغرف التجارية، وسيتم فيه تيسير المساهمة لأكبر عدد من الأشخاص من مختلف الفئات، ابتداء من عشرة ريالات.

وأكد كامل أنه خلال شهرين سيتم الإعلان عن عدد من الصناديق الوقفية أيضاً.

وكان حفل افتتاح مهرجان جدة التاريخية، الخميس الماضي، شهد تدشين شعار "جدة التاريخية" الذي أنتجته الهيئة العامة للسياحة والآثار، والذي يستمد فكرته من مكانة جدة في التاريخ كبوابة للحرمين الشريفين، وصاحبه أوبريت "خير البحر"، والذي كتب كلماته الدكتور عبدالإله جدع، وصاغ فكرته التاريخية والفنية مقعد "جدة وأيامنا الحلوة".