أمير مكة يتابع حريقاً هائلاً اندلع في مصنع بجنوب جدة

نشر في: آخر تحديث:

‏‫تابع الأمير مشعل بن عبدالله بن عبدالعزيز، أمير منطقة مكة المكرمة، مساء أمس، أعمال الدفاع المدني في إخماد الحريق الذي نشب في مصنع شركة أغذية، ووجه أمير المنطقة من خلال مركز الأزمات والكوارث بإمارة المنطقة بدعم فرق الدفاع المدني من خلال مشاركة كافة الجهات الحكومية المعنية التي قدمت جهوداً كبيرة، فيما أنيط لها من أعمال في موقع الحادث الذي باشره ميدانياً مدير الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة، اللواء جميل أربعين، ومدير إدارة الدفاع المدني بمحافظة جدة العميد سالم المطرفي.

وتأتي تفاصيل الحادث بعد ورود بلاغ لغرفة عمليات الدفاع المدني بمحافظة جدة، مفاده نشوب حريق في مصنع للمواد الغذائية بالمنطقة الصناعية المرحلة الخامسة جنوب محافظة جدة، لتبادر غرفة العمليات بتحريك 24 فرقة إطفاء تم دعمها بالآليات والمعدات المساندة مع تمرير البلاغ لكافة الجهات المعنية.

ومع وصول الفرق لموقع الحادث، تم استحداث منطقة إسناد جنوب المصنع تمركزت بها الآليات والمعدات وصهاريج المياه، كما تم استحداث منطقة فرز طبي تحسباً لأي طارئ.

بادرت 6 فرق إطفاء تحت خطورة عالية جداً في العمل على عزل الحريق عن منطقة الإنتاج والحد من امتدادها لمنطقة الإنتاج، بينما عملت 10 فرق إطفاء من ثلاثة اتجاهات في مكافحة الحريق، ونتيجة لقوة الاشتعال انفجر أحد خزانات الديزل لتمتد ألسنة اللهب في الجهة الشرقية الجنوبية لمنطقة الاشتعال، ونتيجة لذلك سقطت أجزاء من خزان الوقود في منطقة تحتوي على خزانات مياه وزيوت أطعمة وخزانات ديزل تضررت بعض السيارات غير المستخدمة.

وفي الأثناء التي حدث فيها الانفجار لخزان الوقود تدخلت آليات كانت متمركزة في منطقة الإسناد وقواذف أرضية مدعومة بصهاريج المياه وسيارة السلالم والوايتات المتطورة لتعمل على دعم الفرق في المكافحة، مستخدمة مادة الرغاوي عن طريق القواذف، كما تم توجيه 3 فرق بالتوغل من الجهة الشمالية لتعمل مساندة في عمليات العزل للحد من امتداد الحريق إلى منطقة الإنتاج التابع للمصنع، ومزامنة مع عمليات الإطفاء تم إخلاء مستودع ملاصق لمنطقة الحريق يحتوي على كميات كبيرة من الدقيق، علماً أن مساحة المصنع 15000 متر مربع، بينما كان إجمالي مساحة الحريق في منطقتين 3000 متر مربع.

شارك في موقع الحادث، الدوريات الأمنية والهلال الأحمر والمرور والأمانة، وأدوا دورهم وما أنيط إليهم من مهام بكفاءة عالية.

ونتج عن الحادث إصابة أحد العمالة بالمصنع بحروق بنسبة 25%، وتم نقله إلى المستشفى، كما أصيب أحد أفراد الدفاع المدني، وتلقى العلاج اللازم في موقع الحادث وحالته الصحية جيدة.

من جهته، أفاد مدير المصنع بأن أعمال الإنتاج لن تتأثر بعد نجاح الدفاع المدني في إخماد الحريق دون امتداده لمنطقة الإنتاج.

وباشر ضابط التحقيق، العقيد سعود الشنبري، أعمال التحقيق، ومن خلال المعاينة الأولية توصل قسم التحقيق إلى أن سبب نشوب الحريق نتج أثناء تفريغ مادة الديزل من أحد الصهاريج التابعة للمصنع وما زال التحقيق جارياً.