عاجل

البث المباشر

المليشيات الشيعية الجهادية

تناولتُ في حديث سابق الجماعات السنية الجهادية المتشددة التي تنشط في سورية. وحديث اليوم سيتناول الجماعات والمليشيات الشيعية المتشددة التي تنشط أيضا في سورية. وبهذا يكون الحديثان قد غطيا جماعات الإسلام السياسي السني والشيعي.

الجماعات الإرهابية الشيعية تحولت مع مرور الزمن إلى مليشيات عسكرية منظمة ترعاها في الغالب الحكومتان الإيرانية والعراقية، ما يجعل تلك المليشيات تُشكل إرهاب دولة بامتياز، تأتمر بأمرها، وترعاها الدولة وتصرف عليها، بل وأضحت تلك الجماعات بمثابة جيش رسمي للدولة الراعية. وهذا على العكس من الجماعات السنية المتطرفة التي تقف من دولها موقف العداء.

وفرق آخر أن الجماعات الشيعية المتطرفة لم تدخل في صراع فيما بينها، وسبب ذلك ان الفروقات الدينية فيما بينها لم تتجذر كما حصل للجماعات السنية، ثم إن الدولة الراعية تسيطر عليها ولا تسمح بالفروقات أن تتحول إلى صراعات.

يُقاتل في سورية ميليشيات شيعية متطرفة يبلغ عدد أفرادها حوالي خمسين ألف مقاتل. وهم ليسوا على سواء من حيث القدرة القتالية، أو من حيث التسليح. فالجماعات المرتبطة بالحرس الثوري الإيراني أو بمنظمات إيرانية أكثرها تنظيماً وتسليحاً ولديها أموال طائلة. أما الجماعات العراقية أو الباكستانية أو الأفغانية أو اليمنية فهي وإن كانت تتلقى الدعم اللوجستي والتسليح الإيراني، إلاّ أنها أكثر من سابقتها من حيث الحماس المذهبي.

على أن جيش حزب الله اللبناني، وهو الذراع العسكرية التي ترعاها الحكومة الإيرانية، يبز الجماعات الشيعية من حيث التنظيم والتسليح.

نشرت الحكومتان الإيرانية والعراقية دعوى باطلة لاستقطاب شباب الشيعة تتمثل في الدفاع عن ضريح السيدة زينب عليها السلام في دمشق.

طبعاً هذه الدعوى انطلت على الدهماء من شباب الشيعة. وهم في أكثرهم لا يعرفون أن لدى الحكومة الإيرانية مشروعا سياسيا يحتم بقاء بشار الأسد. ما جعل حكومة إيران تشترك رسمياً في الحرب الدائرة بين النظام والشعب السوري.

اصطفت المليشيات الإيرانية والجماعات المتطرفة الشيعية خصوصا تلك القادمة من لبنان والعراق في حرب معلنة ضد الشعب السوري، والوقوف مع النظام السوري.

لقد دفعت الحكومة الإيرانية بخبراء ومدربين من الحرس الثوري الإيراني ومن الجيش الإيراني بجانب خبراء من حزب الله اللبناني في أتون المعارك الطاحنة. وكان هؤلاء أشد فتكاً من الجيش النظامي السوري الذي يشعر أفراده أنهم يقتلون شعبهم واهلهم.

من أشهر الجيوش الشيعية التي تقاتل بجانب الأسد جيش حزب الله اللبناني، الذي يعتبر المعركة في سورية معركة مصير وبقاء، فإما أن ينتصر الشيعة أو ينتصر السنة. وهذا الجيش يملك أسلحة حديثة، ويشارك طياروه طياري الجيش السوري في قصف المدن والمواقع السورية. تُعد كتائب حزب الله، ومقاتلو حركة حزب الله النجباء ومقاتلو حركة أمل العمود الفقري لجيش حزب الله اللبناني المقاتل في سورية. ولدى لواء أبو الفضل العباس، وهو فرقة عراقية عالية التدريب والتسليح، تنسيق رفيع مع الجيش السوري. وهذا الجيش استقطب مقاتلين عراقيين من فصائل عراقية متشددة مثل: عصائب أهل الحق (محمد طبطبائي)، وجيش المهدي.

يشكل لواء عمار بن ياسر وقوات الشهيد محمد باقر الصدر وكتائب سيد الشهداء جماعات قتالية عراقية تمتلك أسلحة محمولة وتقوم بشن هجمات على مقاتلي الجماعات السنية. أما سرايا طليعة الخرساني فهي جماعات إيرانية متشددة تتركز في الأرياف السورية وحول ضريح السيدة زينب وفي منطقة القامشلي. أما لواء الحمد وصنوه لواء ذو الفقار العراقيان فيتركزان في جنوب دمشق. بينما يأتي مقاتلو كتائب موسى الكاظم العراقي في الصفوف الخلفية ويشترك مع مقاتلي حزب الله اللبناني. أما لواء الأفغان والباكستانيين والأفارقة الشيعية فيتوزع أفرادها على الجماعات الشيعية العراقية. وهذا اللواء يشكل بداية دخول الشيعة من غير العرب للأرض السورية.

أما المقاتلون الحوثيون من اليمن وبعض الجهاديين الشيعة من البحرين فيشكلون عددا لا بأس به لكنهم يفتقرون للخبرة العسكرية. وهم ينشطون في مدن حمص وحلب.

لقد استقطبت ودفعت الدعاية والرعاية الإيرانية والعراقية آلاف المقاتلين الشيعة في معركة سمتها: الحرب ضد التكفيريين السنة. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة