علماء ينددون من جدة بحرمان الأطفال من لقاحات الشلل

نشر في: آخر تحديث:

أعلن اليوم كبار علماء الإسلام في العالم، وعلى رأسهم إمام المسجد الحرام في مكة المكرمة الشيخ الدكتور صالح بن حميد رئيس مجمع الفقه الإسلامي الدولي، أن الحماية من الأمراض واجبة ومقبولة وفقا للشريعة الإسلامية، وأن أي أعمال لا تدعم هذه التدابير الوقائية وتتسبب في أضرارللإنسان هي منافية للإسلام.

واعتمد العلماء"إعلان جدة" وخطة عمل مركزة لمدة ستة أشهر تستهدف مواجهة التحديات الصعبة التي تواجه جهود استئصال شلل الأطفال في الأجزاء القليلة المتبقية من العالم الإسلامي المتوطن فيها شلل الأطفال والتي تتمثل في فرض حظر على اللقاحات وعدم الوصول إلى الأطفال في بعض المناطق، والهجمات الفتاكة على العاملين في مجال الصحة، والمفاهيم المجتمعية الخاطئة حول حملات التطعيم واسعةالنطاق .

وخلال هذا الاجتماع الأول للفريق التشاوريالإسلامي العالمي لاستئصال شلل الأطفال، نددت القيادات الدينية البارزة بأعمال العنف الممارسة ضد العاملين في المجال الصحي المشاركين في حملات التطعيم ضد شلل الأطفال، وأشاروا إلى أن هذا العنف تسبب في حدوث ضرر دائم للأطفال والمجتمعات.

وأكد علماء الإسلام سلامة ومقبولية التطعيم ضد شلل الأطفال في الإسلام، قائلين إن إدعاء عكس ذلك وتعريض الأطفال لمخاطر لا لزوم لها هما خطيئة. وفي حين باتت معظم دول العالم – بما في ذلك العالم الإسلامي - خالية من شلل الأطفال، لا تزال الدول الثلاث الموطونة بشلل الأطفال من الدول ذات الأغلبية المسلمة: باكستان ونيجيريا وأفغانستان.