عاجل

البث المباشر

افتتاح 5 مراكز علاجية للأيدز في مكة المكرمة

المصدر: جدة - العربية.نت

أقامت وزارة الصحة خلال الفترة الماضية عددا من ورش العمل المشتركة لممثلي القطاعات الحكومية والخاصة لتقوية الاستجابة الوطنية في سبيل مكافحة الأيدز ورفع مستوى الوعي الصحي العام حول المرض بمشاركة مؤسسات المجتمع المدني والمتخصصين في هذا المجال والجهات ذات العلاقة.

وأكد وكيل وزارة الصحة للصحة العامة الدكتور زياد بن أحمد ميمش أن ورش العمل التوعوية التي تستهدف العديد من القطاعات مثل الرئاسة العامة لرعاية الشباب ووزارات الثقافة والإعلام والعمل والتربية والتعليم والشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد والعدل والداخلية هي مخرجات اجتماعات متتالية نوقشت خلالها الخطوط العريضة للاستراتيجية العربية والاستراتيجية الوطنية التي توضح أهمية الشراكة من أجل تعزيز الاستجابة لفيروس نقص المناعة البشري "الأيدز" على المستويين الإقليمي والوطني من خلال ضمان الإتاحة الشاملة لخدمات الوقاية والعلاج والرعاية والدعم الخاصة تجاه المرض وحماية المجتمع من تفشي العدوى.

وشدد على أن الاستراتيجية العربية بشكل عام والوطنية بشكل خاص تؤكد ضرورة تقديم الدعم المتكامل للفئات الأكثر عرضة للإصابة بالأيدز ومعالجة السلوكيات الخطرة والعوامل التي تحد من خطورة التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشري وتوفر حماية كافية للأفراد المجتمع من فيروس نقص المناعة البشري الذي تنخفض عدد الإصابات الجديدة به بشكل مستمر في كل أنحاء العالم وتزداد عدد الإصابات الجديدة به في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بما يزيد عن 35% خلال العشر سنوات الماضية تقريباً.

وأفاد وكيل وزارة الصحة للصحة العامة أن السلوكيات التي تعرض الأشخاص لخطورة أعلى للإصابة بالأيدز هي الممارسات غير الآمنة في استخدام الحقن وممارسة الجنس الخطر بدون وقاية، مشيراً إلى أن ديناميكيات انتشار فيروس نقص المناعة البشري في المنطقة العربية غير متجانسة تماماً حيث يتركز الوباء أساساً بين متعاطي المخدرات بالحقن وفي بعض البلاد الأخرى يصيب النساء والرجال الذين يشاركون في سلوكيات جنسية عالية الخطورة مع عدم استمرارية العلاج كما أن ضعف الصلة بين برامج الوقاية والعلاج والرعاية والدعم تقوض فاعلية العلاج المضاد للفيروسات القهقرية .

وكشف استعداد الدول العربية خلال الفترة الزمنية الماضية لتكثيف الجهود في الاستجابة المحلية لمكافحة الإيدز وأقر عدد كبير منها العديد من الالتزامات والبيانات والقرارات العالمية والإقليمية الهامة التي تهدف إلى التوسع في توفير خدمات الوقاية والعلاج والرعاية والدعم الخاصة بفيروس نقص المناعة البشري وتعزيز حقوق الإنسان في الاستجابة لوباء الأيدز العالمي مؤكداً في هذا الصدد دور المملكة العربية السعودية ممثلة في وزارة الصحة وحرصها على اتباع النهج العالمي في مجال التوسع في توفير برامح الوقاية والعلاج والرعاية الصحية حيث افتتحت 5 مراكز علاجية جديدة للأيدز خلال الشهر الماضي في منطقة مكة المكرمة وثمانية مراكز للفحص والمشورة في المنطقة الشرقية والإعداد لافتتاح 20 مركز مشورة وفحص طوعي في مناطق مختلفة بنهاية هذا العام.


إعلانات

الأكثر قراءة