ولي العهد السعودي يبدأ زيارة رسمية إلى بكين

نشر في: آخر تحديث:

بدأ الامير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، زيارته إلى الصين الأربعاء، وذلك في آخر محطات جولته الآسيوية التي شملت باكستان واليابان والهند وجزر المالديف، ويتوقع أن تشهد الزيارة مباحثات اقتصادية وسياسية وعسكرية.

ووفق ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" فقد قال السفير السعودي لدى الصين يحيى بن عبدالكريم الزيد إن الرياض تسعى إلى تعزيز العلاقات مع بكين في جميع المجالات، بما فيها المجال السياحي.

وأكد الزيد أن الزيارات المتبادلة على جميع المستويات بين الجانبين الصيني والسعودي أعطت دفعات قوية للعلاقة وعززتها وجعلتها في محل قوة يوما بعد آخر، وقال إن "الزيارات المتبادلة بين الجانبين السعودي والصيني، وتحديداً التي قام بها خادم الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس السابق هو جينتاو، ويعززها ولي العهد السعودي بزيارته الحالية، أعطت دفعات قوية للعلاقة بين البلدين".

من جهته، أكد السفير الصيني لدى السعودية لي تشنغ ون أن العلاقات الثنائية تتسم بخصوصيتها، مشيرا إلى أن السعودية هي الدولة العربية الوحيدة التي تتمتع بعضوية مجموعة العشرين، وأوضح أن العلاقة بين البلدين تطورت حتى وصلت لمرحلة "الشراكة الاستراتيجية".

وقال إن "زيارة الأمير سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، جاءت في وقتها تماما"، مشيراً إلى أنها ستدفع بالعمل الاستراتيجي المشترك نحو الأمام.

وتعد زيارة الأمير سلمان للصين الأولى منذ توليه ولاية العهد، ولهذا فالزيارة تتمتع بأهمية كبيرة في توطيد العلاقات بين السعودية والصين وتعميق التعاون المتبادل، وستجري القيادات الصينية محادثات مع الأمير سلمان، لتبادل وجهات النظر على نطاق واسع حول العلاقة الثنائية والقضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.

ويؤكد السفير الصيني في الرياض لي تشنغ ون، أن زيارة ولي العهد إلى الصين لها أهمية كبيرة، وقال "نتمنى ونثق بأن تكون هذه الزيارة ناجحة ومثمرة، مما يدفع علاقات الصداقة الاستراتيجية بين البلدين إلى الأمام".