عاجل

البث المباشر

إدانة عراقيين هربوا 200 طن حشيش للسعودية

المصدر: جدة - نواف القثامي

أدانت اللجنة الجمركية الابتدائية بجمرك "جديدة عرعر" خلال شهر واحد عراقيين هاربين قاموا بتهريب 200 طن من مادة الحشيش المخدر إلى السعودية قبل أن تقوم سلطات الجمارك بمصادرة كميات الحشيش التي تم ضبطها.

وتقع جديدة عرعر وهي قرية سعودية على بعد 15 كيلو متراً من الحدود العراقية ويفصل بينها وبين الحدود العراقية وادي عرعر وهي المنطقة التي استغلها المهربون العراقيون خلال السنوات الماضية في تهريب كميات من الحشيش قامت سلطات جمرك جديدة عرعر بضبطها ومصادرتها.

وقال عبد الإله الشريف مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية لـ"العربية نت" إن "المملكة العربية السعودية وشعبها مستهدف وهذا يتضح من الكميات الكبيرة التي تضبط أثناء التهريب أو خلال ترويجها في البلاد".

وأضاف الشريف أن "نسبة المتعالجين من تعاطي مادة الحشيش في مستشفيات الأمل تبلغ نحو 25% وهذا يعني أن هذه المادة هي الأكثر انتشاراً بين المتعاطين وأضرارها السلبية كثيرة فهي تقود الى الهلوسة والى الإصابة بأمراض نفسية مثل الفصام والذهان وتتسبب في وقوع جرائم مختلفة".

ويرى العقيد سلمان النشوان الناطق الإعلامي لمديرية مكافحة المخدرات بأن الحرب ضد مروجي المواد المحظورة مستمرة ويقول لـ"العربية نت" في كل يوم هناك قبض على متعاطين ومروجين وجهودنا في هذا الاتجاه حثيثة ومن تتم إدانته من قبل هيئة التحقيق والادعاء العام يواجه أحكاماً قضائية وهي وسيلة ردع أخرى لمواجهة هذه الآفة ومروجيها".

وبحسب مساعد مدير عام مكافحة المخدرات للشؤون الوقائية فإن السلطات المحلية صادرت ٢٣ طنا من الحشيش قبل ثلاثة أعوام لكن في العام الماضي تمت مصادرة ٤٥ طنا من مادة الحشيش داخل البلاد وهذا يمنح مؤشراً وفقاً للشريف لاستهداف الشباب في السعودية من خلال محاولات إدخال هذه الكميات من المواد المحظورة إلى البلاد والتي يواجهها من جانب آخر ضعف في الدور التوعوي.

إعلانات