طريق المستقبل: العمل عن بعد

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

العمل عن بعد تعليماً وتجارة وتبادل معلومات ومنافع، هو أسلوب الحياة الذي يتبناه عالم اليوم، وأصبح الانترنت وسيلة لقضاء كل حاجيات الإنسان، وقناه تربطه بالآخرين، وبوسع الإنسان ألاّ يغادر منزله، ويحيا نفس الحياة التي كان يحياها في الماضي، دون أن يخرج إلى الناس ويقيم علاقات مباشرة معهم، والعمل عن بعد هو خريطتنا للمستقبل، وهو الكفيل بحل مشكلة البطالة وخاصة بين السيدات الذي يحول الاختلاط بينهن وبين الرجال في الخوض في سوق العمل، وبهذه المناسبة أكد الدكتور فهد التخيفي وكيل وزارة العمل أنّ الوزارة تسعى مع صندوق تنمية الموارد البشرية إلى أن تحقق سبق الريادة في تطبيق العمل عن بعد على المستوى الخليجي والعربي، مضيفاً إلى أنّ هناك حاجة ملحة إلى استحداث قنوات جديدة ومبتكرة ومطبقة عالمياً في سوق العمل السعودي، ليتمكن من استيعاب الأعداد الكبيرة من الباحثين عن عمل مناسب لمؤهلاتهم وخبراتهم، وهو ما جعل الوزارة تشجع المبادرة الخاصة بتطبيق العمل عن بعد، وخصوصاً بعدما أصبح هذا المفهوم أحد وسائل العمل المنتج في أميركا وأوروبا واليابان والهند والعديد من دول العالم في ظل التطور الكبير في البنى التحتية لتقنيات الاتصالات والمعلومات، فعسى أن يتحول كلام الوكيل إلى خريطة للمستقبل.


نقلا عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.