عاجل

البث المباشر

المجموعة الشمسية تجذب زوار معرض أسماء الله الحسنى

المصدر: الرياض – هاني الصفيان

اجتذب مجسم الشمس ومجموعة الكواكب الشمسية، والذي عرض بقاعة التعظيم والتجليل في معرض أسماء الله الحسنى، والمقام ضمن فعاليات مهرجان أرامكو السعودية للإثراء المعرفي "إثراء المعرفة" بمنتزه الملك عبدالله البيئي بالأحساء، زوار المهرجان والذين وقفوا متأملين قدرة الخالق عز وجل وإبداع خلقه، حيث توسط مجسم الشمس بحجمه الكبير قاعة المعرض وظهرت الكواكب بجانبها أقل حجماً, فيما ذهل الزوار بحجم نجم في واي كانيسماجوريس، والذي يكبر الشمس بتسعة بليون مرة وأكبر من الأرض بـ11700 تريليون مرة.

وظهرت الكواكب بجانب بعضها البعض مكونة المجموعة الشمسية في مجسمات معلقة بوسط القاعة وبأحجام متفاوتة، تظهر حجم كل كوكب، مقارنة بحجم الأرض والشمس، وأبان الرئيس التنفيذي للمعرض فواز المحرج أن هذه القاعة تعرّف الزوار بعظمة الله وقدرته وإبداعه في الكون، وكيف سيّر هذه الكواكب وجعلها تسبح في السماء في مساراتها, كما تظهر قدرته في الخلق، وكيف أن الشمس رغم حجمها الهائل الذي يظهر لنا إلا أنه توجد نجوم تفوقها حجماً بمليون مرة.

فيما أكد المحرج أن معرض أسماء الله الحسنى يتيح للزائر التفكر والتأمل والتدبر في آيات الله وخلقه، والوقوف على عظيم قدرته وترسيخ الإيمان من خلال آياته وعظيم قدرته .

من جانب آخر سجلت 48 شاشة للشاشة العرض البانورامي لمعرض أسماء الله الحسنى في عرض مدته 3 دقائق إعجاب زوار المعرض، والذين وقفوا متأملين تغشاهم الرهبة من قدرة الله في خلقه بعد ما وجدوا المقارنة بين نسبة حجم الإنسان وحجم الكرة الأرضية والذي قدر بـ156 بليون سنة ضوئية .

أما مجسم بركان المليساء وصخوره البركانية الحقيقية التي تم جلبها من حرة رهاط قرب المدينة المنورة، فكان له حضور من نوع آخر من زوار المهرجان، حيث وقف الأهالي يستمعون للشرح المفصل عن البركان، منصتين متأملين مشيرين لأطفالهم إلى الحمم البركانية، وكيف أنها جزء من حمم جهنم، ووجوب الخوف والخشية من الله, وأكثر ما لفت نظرهم أن بركان المليساء انفجر في العام 654هـ والموافق 1256م، أي قبل 721 سنة ويبعد عن المسجد النبوي 20 كم، وحين انفجر البركان سارت الحمم البركانية منه إلى مسافة 12 كم، واستمر نشاطه البركاني لمدة 52 يوماً.

إعلانات

الأكثر قراءة