المنطقة الشرقية تضيء بعد انقطاع الكهرباء

نشر في: آخر تحديث:

كشف الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء المهندس زياد الشيحة لـ"العربية.نت" أن أعمالاً ضخمة تتم الآن في المنطقة الشرقية مع إنشاء مركز للطوارئ والتعامل مع الكوارث بعد تعرض المنطقة لعاصفة ترابية يوم أمس.

وقال الشيحة لـ"العربية.نت": "هناك معلومة بأن سرعة العاصفة بلغت مئة كيلومتر في الساعة في بعض المناطق، وطبعاً خلفت أضراراً كبيرة لم أشاهدها من قبل بعد تساقط أعمدة الكهرباء في الشوارع واللوحات الدعائية".

وأضاف الشيحة "نعمل الآن بشكل متواصل ونجحنا في إعادة الكهرباء للمستشفى العسكري والقاعدة العسكرية وتعاملنا بشكل سريع مع البلاغات الواردة لانقطاع الكهرباء عن المنال والأحياء في المنطقة".

وأكمل الرئيس التنفيذي لشركة الكهرباء لـ"العربية.نت" الشباب العاملون كان على قدر كبير من المسؤولية وفي مركز الطوارئ الذي أنشأناه للتعامل مع شبه الكارثة نجحنا في جمع المعدات اللازمة من عدة مدن، وأكملنا خطة عملنا مع توفير مولدات احتياطية للكهرباء لمن لم تعد لهم الخدمة بشكلها الطبيعي".

بيان شركة الكهرباء

وقالت الشركة السعودية للكهرباء في بيان لها أن العواصف الرملية والرعدية الشديدة التي ضربت المنطقة الشرقية تسببت في سقوط 90 برجاً لنقل الكهرباء، وتأثرت بسقوط الأبراج بعض محطات النقل والتوزيع مما أفقد المنظومة الكهربائية 13 خطاً رئيسياً.

وأوضحت الشركة، أنه فور حدوث الانقطاع الذي بدأ الساعة 8:22 من مساء الأربعاء 30 أبريل 2014م وطال أحياء ومناطق ومنشآت، باشرت فرق العمليات والطوارئ بالشركة مهامها لإعادة الكهرباء، إذ تمكن المهندسون والفنيون بالشركة من مختلف قطاعاتها في النقل والتوزيع والتوليد من إعادة الكهرباء لمحطتين خلال الساعة الأولى للانقطاع، فيما تواصلت عمليات الصيانة لتتمكن من إعادة خمس محطات قبل الخامسة فجراً فيما استكملت إعادة الكهرباء وذلك بتهيئة وتشغيل المحطات المتأثرة.

وبينت الشركة السعودية للكهرباء أنه خلال عمليات الإعادة، أجرت الفرق الفنية المختصة بالشركة المسح الميداني لتطمئن على سير العمل، إذ تم تزويد بعض المنشآت الحيوية المتأثرة بالانقطاع بمولدات احتياطية مثل مدينة الملك فهد الطبية بالظهران، حتى تم بحمد الله إعادة الخدمة الكهربائية لكامل المدينة الطبية الساعة 4.45 من عصر (اليوم) الخميس.

وأكدت الشركة في الوقت ذاته على المنشآت الحيوية أن تعمل على توفير مولدات احتياطية تحسباً لوقوع ظروف جوية غير طبيعية مثل التي حدثت مساء الأربعاء.