مصادر لـ"العربية نت": مخربو الجوهرة سيلاحقون أمنياً

نشر في: آخر تحديث:

حتى الآن ربما لا يعرف أولئك الأشخاص، الذين حضروا نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين في جدة في ملعب الجوهرة المشعة، وقاموا قبل المباراة بكسر إحدى البوابات أثناء دخولهم، وتحطيم بعض الكراسي داخل الملعب عقب انتهاء المباراة أنهم سيلاحقون أمنياً بعد أن قامت كاميرات المراقبة في الملعب بالتقاط ما حدث داخل وخارج الملعب.

وقالت مصادر لـ"العربية نت": "إن ملعب الجوهرة المشعة هو أول ملعب في السعودية يتم تزويده بكاميرات مراقبة، هدفها ضمان سلامة الملعب، ورصد أي تجاوزات تحدث داخله سواء بإتلاف بعض مرافق المنشأة أو رصد أي عراك قد يحدث في المدرجات".

وأضافت تلك المصادر: أن "إدارة ملعب الجوهرة المشعة وضعت أسوأ السيناريوهات المحتملة التي قد يتسبب بها المشجعون أثناء مباراة الشباب والأهلي، ومنها دخول أحد المشجعين إلى أرض الملعب، لكن هذا الأمر لم يحدث بالرغم من قيامهم بعمل خطة لاحتواء أي محاولة للقيام بذلك.

وكانت صور تم تداولها بعد نهاية المباراة على مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت قيام مجموعة من المشجعين بتكسير بعض الكراسي المخصصة للمشجعين في مدرجات ملعب الجوهرة المشعة، وهو ما أثار حنق واستياء قطاع عريض من الجماهير الرياضية وأفراد المجتمع الذين تابعوا افتتاح الملعب يوم الخميس الماضي.

وقالت المصادر للعربية نت إن الصور التي تم تداولها كانت صحيحة، وسيمدون الجهات الأمنية بلقطات كاميرا المراقبة للتعرف على من قاموا بتلك الأفعال والتخريب داخل المنشأة الرياضية، مشيرة إلى أن التذاكر الإلكترونية التي تحمل رقم ومكان المقعد ستساهم أيضاً في التوصل للأشخاص الذين يقومون بتلك الأعمال أو غيرها من محاولات التخريب.

ورغم أن قرب الجماهير للمرة الأولى في السعودية من الملعب بدون مضمار فاصل، جعل المباراة الأخيرة تتوقف عدة مرات بسبب قذف بعض الجماهير لعلب المياه تجاه اللاعبين، إلا أن المصادر قالت للعربية نت إن هذا يحدث في ملاعب كثيرة خارجياً، لكنهم سيتصدون بالتنسيق مع الجهات الأمنية لتلك التصرفات في المرات المقبلة.