عاجل

البث المباشر

تطرف دراسات التطرف!

الشباب عدة الوطن وذخيرته وهم الآني والمستقبل والديمومة والبقاء حين يصلح شبابنا يصلح بلدنا لأزمنة بعيدة..

وقع بعض شبابنا في قبضة التطرف وخسرنا الكثير من جراء ذلك.

ما أسباب التطرف من وجهة نظر الشباب؟ هذا سؤال بحثي مهم جداً، ويتطلب فروضاً تكتب بعناية حتى لا يتوجه البحث الى تحقيق نتائج ليست واقعية..

فالفروض تتمأسس عليها الاستبانة وأسئلتها ومن ثم يعتمد على صياغتها في تحديد إجابات المبحوثين سلفاً!

في دراسة حديثة عن تطرف الشباب وفق ما نشرته جريدة الحياة يوم أمس الأول لاحظت عدة ملاحظات:

1- الخبر عنوانه التعصب القبلي سبب تطرف الشبان؟؟

والدراسة تقول: إن 80 % من العينة قالوا: إن الأوضاع السياسية في العالم هي السبب وراء تطرفهم.. (!!!!!؟؟؟؟؟)

2- قال الخبر: إن عينة المبحوثين عددهم 62 ألف طالب جامعي من الرياض وجدة..

العينة كبيرة جداً وعادة تقوم في هذه المسوح مراكز ومؤسسات بحثية وليس أفراداً (!!!!؟؟؟؟)

3- تحمل الدراسة مؤشرات خطيرة تتعلّق بعدم حدوث تحسن إيجابي في تفكير الشباب، إذ مازالت فكرة الأممية هي الأعلى صوتاً من المواطنة والولاء (عند عينة المبحوثين الكبيرة جداً)؟؟؟؟

إذ ترى الدراسة:

(أن العوامل السياسية التي تؤدي إلى التطرف تتمثّل:

في عدم احترام المسلمين والصورة السيئة عنهم لدى الغرب، والإحساس بهيمنة الدول الغربية على الدول النامية، تلتها الإساءة إلى الإسلام من بعض الحكومات الغربية).

ولاحظ أن فكرة الوطن والمواطنة غائبة تماماً!

(واعتبرت أن زيادة التعصب القبلي والطائفي، ووجود التناقض في التعامل بين أفراد المجتمع من الأسباب التي تؤدي إلى التطرف وتغذية ثقافة التطرف والكراهية من وسائل الإعلام، إضافة إلى أن تطرف أحد أفراد الأسرة يجعل بقية الأسرة عرضة للتأثر بأفكاره واتخاذه قدوة).

واضح أن التعصب القبلي هنا حشر في غير موضعه فالتعصب للتيار أو المنطقة أو القبيلة مثلاً يضعف المواطنة لكن كيف يؤدي إلى التطرف؟؟؟

لا أعلم هل أوضحت الدراسة هذه النقطة؟

(وبيّنت أن نحو 70 في المئة ممن أجريت عليهم الدراسة يعتبرون كثرة الأحياء الفقيرة والعشوائية سبباً في التطرف الفكري والعقدي، وكذلك عدم إشباع الحاجات الأساسية لدى الشبان، إضافة إلى اعتقاد 63 في المئة بأن رغبة الفقراء في الانتقام من المجتمع من أسباب التطرف الفكري).

هذه الأسباب جديرة بأن تبحث وأن يعمل لها برامج عمل من جهات الاختصاص كل فيما يخصه حتى يحدث تغيير جذري يجفف منابع التطرف من عقول الشباب ويفوّت الفرصة على مستغلي الشباب.

نقلاً عن صحيفة "الجزيرة"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات