عاجل

البث المباشر

ساعة حائط هدية لطالب تبرع بكليته لأمه

المصدر: جدة - نواف القثامي

قبل أسبوعين تبرّع طالب ثانوية الأبناء في تبوك، نايف العيسى، بكليته لوالدته التي كانت تعاني من فشل كلوي في قصة إنسانية احتفت بها وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي في السعودية، وهي تقدم واحدة من أهم قصص بر الوالدين التي وجدت انتشاراً وصدى واسعاً لدى أوساط المجتمع السعودي.

بعد أيام عاد نايف للحاق بنهاية الفصل الدراسي الثاني وهو محمّل بدعوات والدته التي لم تكن ترغب في أن يقوم ابنها بالتخلي عن كليته، لكنه فعل ذلك من أجلها، وهو أمر رأته إدارة المدرسة يستحق التكريم والإشادة وقامت بذلك فور عودته الى الدراسة.

بعدها قررت إدارة التعليم في تبوك إقامة حفل تكريم للطالب، وهو ما حدث حين قام مدير التعليم في منطقة تبوك باستقبال الطالب وتكريمه، لكن عدسة المصورين التقطت ساعة حائط أهديت للطالب من قبل مدير التعليم وأثارت فيما بعد سخرية الكثيرين في وسائل التواصل الاجتماعي.

وجاءت الانتقادات على نوعية الهدية التي قدمت للطالب الذي قام بعمل إنساني لا يمكن مكافأته عليه بساعة حائط، فيما ركّز آخرون على الهدف من إهداء الطالب هذه الساعة والمغزى من ذلك في تكريمه الذي رأى البعض أنه لو لم يمكن يحتوي على هذه الهدية لظهر في صورة بادرة حسنة تشكر عليها إدارة التعليم في تبوك.

وكان مدير عام التربية والتعليم الدكتور محمد اللحيدان قد شكر الطالب نايف العيسى في تصريحات صحافية يوم أمس على عمله الإنساني النبيل وبره بوالدته قائلاً له: "أنت سطّرت أروع معاني البر بالوالدين لتكون نموذج فخر يُحتذى به في النبل والوفاء، فهنيئاً لك هذا البر والإحسان".

إعلانات