الذي يريده الناس

ثامر محمد الميمان

نشر في: آخر تحديث:

- تعليماً متطورا في منهجه وموقعه من خلال المادة العقلانية العصرية التي يمكن الاستفادة منها طوال بقية المراحل ومدرسة تليق بالطالب والمعلم صيفاً وشتاءً.

- صحة تعطي المواطن حقه من العناية والاهتمام متطورة تواكب آخر تطورات هذا المجال ولا تخدم فئة أو مجموعة وإنما لكل مواطن وفي كل وقت.
- طُرقاً توصلنا إلى وجهتنا بأمان ويسر ولا تغتال العائلات والأفراد ولا تضيع في أدراج المسؤول ولا ننتظر سنين لاتخاذ القرار ويتم البدء الفوري بها من الآن.
- جامعت لتستوعب الأعداد المتصاعدة من الأبناء والبنات ولا تلقي بهم على الأرصفة أو تدفعهم إلى وظائف متدنية بسيطة.
- مسؤولاً أمينًا يعطي كل ذي حق حقه ولا يتجاوز ولا يقبل الواسطة ولا يستغل موقعه.
- نظاماً تقاعديًا متزنًا يحفظ للمتقاعد والمتقاعدة حقهم في الحياة مقابل سني البذل الطويلة. يكرم المتقاعد ولا يقف حجر عثرة دون استمراريته في الحياة والعطاء.
- تدريباً فعلياً يعطينا جيلاً من المتخصصين الذين نحن فعلاً في حاجة إليهم لإحلالهم محل العمالة الوافدة، ونظاماً متميزاً يكفل لهم العمل والإبداع.
- الإصلاح يعني أن نبدأ فوراً وما أراه بدايات بطيئة جداً ليس فيها من يشير إلى العمل الفعلي. إصلاحاً لا بد من دفع ثمنه. فلا إصلاح بدون تضحيات وإعفاءات وإقالات وتغييرات فعلية في أصل الأنظمة القديمة ومحاسبة دقيقة وترشيد لإنفاق أموال الدولة ومساءلة حول كل ريال وقضاء على حقوق الكثير ممن لهم حق الاقتطاع وتسامح عن تجاوزات سابقة.
- الإصلاح رسالة تتطلب التضحية والبدء الفوري والفعلي ولنبدأ اليوم فغداً يصبح اليوم أمس.

نقلا عن صحيفة "مكة"

www.makkahnewspaper.com/makkahNews/2014-02-17-09-03-10/49421#.U4h5NrjpceE

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.