اللحظات التي فصلت عائلة عن ضياع مولودها

نشر في: آخر تحديث:

بعد مضي 24 ساعة، من قرار فصل الممرضات الثلاث في مستشفى الملك سعود بعنيزة، بسبب إهمالهن الذي تسبب في تبديل مولودين. حصلت "العربية.نت" على تفاصيل حصرية وموسعة عن تلك القصة، بعدما تحدثت مع والد أحد المولودين، الذي أكد لـ"العربية.نت" أن "الشامة" و "إحساس الأم" هما السبب في عودة ابنه له.

بدأت القصة بحسب ما يرويها الأب (محمد) لـ"العربية.نت" باتصال هاتفي تلقاه من زوجته، تبلغه بقدوم مولوده، لكن يعاني من بعض المشاكل الصحية، ما دعا الفريق الطبي إلى تنويمه في العناية المركزة.

ويضيف محمد "عند وصولي إلى المستشفى، طلبت من الممرضات رؤية طفلي، وبالفعل تم ذلك، وبعد مشاهدته لفتتني الشامة التي في إذنه، ما جعلني أوثقها بالصورة عبر جوالي".

ويوضح" بعد ذلك خرجت من المستشفى، وعدت مساءاً،ووجدت الطفل عند أمه، التي قضت معه الليلة كاملاً".

ويشير إلى أنه " في اليوم التالي وآثناء إنهاء إجراءات مغادرة زوجتي والطفل التي تم تسليمه إليها قبل المغادرة بدقائق، أكدت لى زوجتي أن الطفل الذي تسلمته ليس مولودها، وتسبب إلحاحها بإثارة الشكوك لدي، ما جعلني ابحث في الطفل عن الشامة التي رأيتها للمرة الأولى، لكنني تفاجئت بعدم وجودها في الطفل الذي سُلم إلى زوجتي".

ويضيف"ما جعلني استدعي مدير المستشفى والذي أكد للزوج بعد البحث من خلال فصيلة الدم وموعد الولادة ان الطفل ليس طفله فعلاً ، وأن الأمر تم تداركه".

ويوضح محمد :بعدها ذهبت الى غرفة العناية ليشير بنفسه بأن الطفل الموجود في الصف الثالث هو إبنه، بل وطلب الزوج بأن يجري تحليل DNA ليتأكد أكثر، وبحسب ما طلب فقد تم تطابق التحاليل دون أدنى شك".

ويؤكد أنه "إكتشف أن الاسوار الذي وضع على معصم طفلة الغير حقيقي مكتوب بأسم زوجتة أيضاً، ما يدل وجود خطأ من قبل الكادر الطبي".