فقيه .. يعالج بالبتر!

خالد السليمان

نشر في: آخر تحديث:

صرح وزير الزراعة المهندس فهد بالغنيم لعكاظ أمس أن الوزارة بصدد إجراء فحص استقصائي الأسبوع المقبل لجميع الحيوانات، وكنت أتمنى أن يكون مثل هذا الفحص قد أجري الأسبوع الماضي وليس المقبل!
وعندما أقول الأسبوع الماضي فإن التعبير مجازي وإلا فإن مثل هذا الفحص كان يجب أن يبدأ مع أول حالة اشتباه بكون مصدر فايروس الـ«كورنا» حيواني!
لكن الوزير أوضح أن فحص الإبل قد بدأ منذ العام الماضي بترقيم وتسجيل عينات من إبل مهرجان أم رقيبة وسيتم تسريع إجراءات التسجيل والترقيم في الفترة المقبلة، بينما سيتم حجر جميع الحيوانات المستوردة في دول تصديرها وفحصها وتطعيمها قبل وصولها للمملكة!
ومثل هذه الجهود تستحق الشكر والتقدير رغم أنها جزء أصيل من مسؤوليات الوزارة، فتحفيز الأعمال الإيجابية لمؤسسات الدولة أحد وسائل تفعيل الأداء الحكومي بعد أن تطبع لسنوات طويلة بالبيروقراطية وردة الفعل بدلا من استباقها!
ومادمت في «الكورونا» فإنني سأتوقف عند التصريح اللافت لوزير الصحة المكلف المهندس عادل فقيه الذي قال فيه إن الإعفاءات التي طالت عددا من قيادات الصحة مؤخرا ليست إلا خطوة من خطوات عدة مقبلة لإعادة تقييم أداء ومسؤوليات قيادات الصحة، فمن الواضح أن الوزير المكلف بات على قناعة صحيحة من أن استعادة «الصحة» لعافيتها، يبدأ بالتخلص من أسباب اعتلالها!

نقلا عن صحيفة "عكاظ"

www.okaz.com.sa/new/Issues/20140605/Con20140605704105.htm

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.