عاجل

البث المباشر

قينان الغامدي

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

العاطلون وشرط الخبرة: قبل أن يستعصي الحل!

تشترط معظم الشركات والمؤسسات الوطنية عددا من سنوات الخبرة العملية حين الإعلان عن وظائف جديدة، ولا أدري من أين يأتي الخريجون والخريجات الجدد بهذه الخبرة، فقد كشف صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» عن أن السعوديين الذين لا يملكون خبرة عملية في سوق العمل المحلي، قد بلغوا نحو 78%، فيما لا تتجاوز نسبة الباحثين عن عمل والمتقدمين إلى مجموعة من الوظائف 51%، معظمهم ربما يستغرق حصولهم على فرصة وظيفية مناسبة خمسة أعوام.
و(هدف) كما هو معروف يدعم توظيف السعوديين في القطاع الخاص، لكن إذا بقي شرط الخبرة هذا فكيف يتوظف السعوديون والسعوديات.
وزارة العمل تبذل جهودا كبيرة في ميدان التوظيف، وحبذا لو أضافت إلى جهودها التنسيق مع الغرف التجارية والشركات الكبرى لإلغاء شرط الخبرة، لأن هذا الشرط يشكل عائقا واضحا أمام الخريجين والخريجات الجدد، وربما أن بعض الشركات والمؤسسات تضع هذا الشرط لتجد مخرجا من الالتزام بالسعودة المفروضة.
كانت الشكوى التي يرفعها القطاع الخاص هي ضعف تأهيل الشباب وحاجتهم للتدريب، وهي شكوى محقة ومعروفة، وأتذكر أن وزارة العمل حين رفعت رسوم الاستقدام قالت إنها ستصرفها لتدريب المقبلين الجدد على العمل، لكن شيئا من ذلك لم يحدث حتى الآن، ولا بد أن سببا - ما -حال دون ذلك، وأعتقد أن على الوزارة أن تفعل شيئا في مجال التدريب حتى تسقط حجج القطاع الخاص في هذا المجال، ولتتمكن من إلغاء شرط الخبرة وتسهيل سبل التوظيف أمام المؤهلين الراغبين، سيما وأن إحصاءات وزارة العمل تؤكد أن عدد العاطلين في آخر مسح أجرته الوزارة بلغ 602,853 عاطلاً من العمل، وشكلت العاطلات 358,870، وهذه الأعداد في تزايد مستمر حيث ينضم إليهم سنويا خريجون وخريجات بمئات الآلاف، وما لم تتوفر حلول ومجالات عمل فإن المشكلة ستتفاقم خلال السنوات القادمة وبالتالي قد يستعصي حلها.

نقلاً عن صحيفة "مكة"

www.makkahnewspaper.com/makkahNews/2014-02-17-09-03-10/51508#.U5LRmTgU9ow

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات