عاجل

البث المباشر

قينان الغامدي

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

هيكلة (تاريخية) للصحة: وتجديد الدعوة لوزارة (الشؤون)

سبق أن دعوت وزيري الصحة والشؤون الاجتماعية إلى إعادة هيكلة وزارتيهما تأسيا بوزارة التربية والتعليم التي أعلنت عن هيكلة جديدة، وقلت في مقال سابق إن إصلاح منتجات أي وزارة يتطلب إصلاحها ذاتيا، والتخلص من ترهلها الذي تراكم عبر عقود طويلة، وأصبح عائقا واضحا للإنتاج السوي، والتطور الطبيعي.
وها هي وزارة الصحة تستجيب، وتعلن عبر مستشار وزير الصحة المدير العام لإدارة التحول ماجد الباشا أن الوزارة مقبلة على هيكلة جديدة وصفها بأنها ستكون (تاريخية)، وقال وفق ما نشرت صحيفة الحياة يوم الاثنين الماضي، إنه بصدد تأسيس إدارات (الموارد البشرية، الاتصال المؤسسي، إدارة التغيير، الإدارة التشاركية)، وأود أن أسأل القارئ هل سبق أن سمع أو قرأ عن إدارات مماثلة في وزارات أخرى؟ وهنا سأقول إن الفكر الإداري الشاب الذي تشرب الإدارة الحديثة هو الذي ينتج مثل هذه المسميات التي تحمل مدلولات واضحة، وأهم منها أن الإدارة الحديثة لا تعمل بمعزل عن مجتمعها الداخلي ومحيطها الخارجي، والداخلي هم العاملون، وسبق أن قلت للوزير المكلف إن وزارة الصحة مكتظة بالأكفاء المؤهلين المخلصين، وإذا أزيلت العوائق من طريقهم سيبدعون، أما الخارجي فهم المستفيدون وهؤلاء لا بد أن يشعروا أنهم أصحاب الشأن بل وأصحاب القرار وأن وزارة الصحة كلها مجندة لخدمتهم، وهو ما نتوقع أن يحدث في ظل الهيكلة التاريخية القادمة، فمستشار الوزير يقول (لن نعمل في غرف مظلمة) وستبدأ إدارة التحول في طلب مشاركة الجميع من منسوبيها والمستفيدين من خدماتها عبر ما يسمى (بالعصف الذهني) وابتداءً من منتصف الشهر الميلادي الحالي.
هذا العصف الذهني سبق أن طبقته وزارة العمل، إذ كانت تسبق به أي قرار أو مشروع، ولقي فعلها هذا أصداء إيجابية واسعة، ونجحت الوزارة في التطبيق في كثير من إجراءاتها، وها هي وزارة الصحة مقبلة عليه، ليكون الأساس الذي تنطلق منه نحو هيكلتها التاريخية المنتظرة، ومع ثقتي بأن وزارة الصحة ستنجح في مساعيها التطويرية إن هي استمرت في منهجها هذا وأصرت عليه، فإنني أجدد الدعوة لوزارة الشؤون الاجتماعية أن تحذو حذوها، فهي بحاجة ماسة لإعادة الهيكلة، والأخذ بمبدأ (التحول) الحديث.

نقلا عن صحيفة "مكة"

www.makkahnewspaper.com/makkahNews/2014-02-17-09-03-10/52484#.U5fberjpceE

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات