جامعة الجوف ترد: لم نجبر ناهد على الابتعاث

نشر في: آخر تحديث:

أكد الناطق الرسمي بإسم جامعة الجوف فرحان اليوسف أن ابتعاث القتيلة ناهد المانع كان بمتابعة شخصية من والدها، الذي لم يتقدم للجامعة بأي اعتراض رسمي على ابتعاث ابنته للخارج، وكان يتابع إجراءاتها شخصياً.

وأضاف اليوسف في بيان صحافي، اليوم السبت، " مبتعثة ناهد المانع هي نموذج للفتاة السعودية المحافظة على ثوابتها وعقيدتها مهما ابتعدت عن الوطن، ومثال للفتاة الطموحة التي اختارت الطريق الأصعب تطويراً لقدراتها ومعارفها؛ فنسأل الله لها الرحمة والمغفرة ولذويها الصبر والسلوان.

وشدد اليوسف على " الجامعة لم تجبر أياً من منسوباتها على الابتعاث، وإذا ثبت لها وجود ما يُعيق ابتعاث منسوباتها من حالة صحية أو عدم وجود محرم يرافقها ويوفر لها الحماية له، فإن الجامعة تتنازل عن شرط الابتعاث الخارجي، وقد تم ابتعاث عدد من منسوباتها لجامعات داخلية".

ويأتي ذلك بعدما أثير أخيراً أن القتيلة ناهد تم إجبارها على الابتعاث، إذ تم وضعها بين خيارين إما الابتعاث لاستكمال الدكتوراه أو الفصل من الجامعة.