السفارة السعودية تفند ادعاءات كاتب لبناني

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت السفارة السعودية في لبنان أن "المملكة هي أول من عانى من الإرهاب". وأوضحت أن "ما أسهمت به السعودية في مجال مكافحة الإرهاب محل ثناء وتقدير من المجتمع الدولي الذي يشيد بنهج الاعتدال والحكمة الذي تنتهجه المملكة وترفع لواءه في وجه المغالين والمتطرفين".

وقالت السفارة السعودية في بيان، الاثنين، رداً على مقال نُشر في إحدى الصحف اللبنانية السبت الماضي: "نحن نعرف حق المعرفة أن هذه الأصوات والأقلام التي لا همَّ لها إلا التصويب على المملكة لا تمثل إلا ذاتها أو جهات معينة يسيئها التقارب الأخوي بين السعودية ولبنان".

ولفت البيان إلى أن "هذه الأصوات لا تعبر البتة عن الإعلام اللبناني المعروف بعراقته ورصانته ومهنيته وتحلي القيمين عليه بروح المسؤولية والحسّ الوطني"، وتابع "هذه الأصوات مهما اجترأت لن تتمكن من النيل من مكانة المملكة لدى المواطن اللبناني ولا من التأثير على رسوخ العلاقات السعودية اللبنانية".

واعتبر البيان أن "كاتب المقال يزجّ نفسه في ما لا يفهمه، وسمح لنفسه بالخوض في الفتنة، وجعل من قلمه آلة للإيقاع بين مكونات الأمة"، وأوضح أن "ما ينشره هذا الكاتب وأمثاله لا يعدو كونه تجنياً على الحقيقة وتضليلاً للباحثين عنها"، ورأى أن "الكاتب يعرف مصادر الإرهاب ولكنه يتعامى عن الإشارة إليها"، وأكد أن "لا أحد ينتظر شهادة حُسن سيرة من هذا الكاتب ولا من وسائل الدعاية والتحريض التي تطلقه".

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية نشرت يوم السبت الماضي مقالاً للإعلامي اللبناني جان عزيز بعنوان: "الكارثة السعودية.. السعودية الكارثة"، زعم من خلاله تورط السعودية في الإرهاب.