عاجل

البث المباشر

قينان الغامدي

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

اعلامي سعودي من مواليد منطقة الباحة جنوب المملكة العربية السعودية،تسلم رئاسة تحرير صحيفة البلاد لمدة عامين. اختير أول رئيس تحرير لصحيفة الوطن وبقي فيها نحو 4 أعوام، منها عامين في الفترة التحضيرية التي سبقت صدور الجريدة

كوبري المطار هدم بدون احترام: (الحصين) وتلك الرائحة؟

تم هدم كوبري المطار بجدة فجأة ودون سابق إنذار، فارتبكت الحركة وحدثت حوادث، ولست لائما من هدم على الهدم في حد ذاته، فنحن نعلم أنه هدم لبناء كوبري جديد أفضل، ومن أجل مشروع القطار، يعني أنه لمصلحة الجميع، وهذا شيء رائع، غير الرائع أننا ونحن أصحاب مصلحة جيدة فيما حدث، ليس لنا قيمة كبشر عند الهادم - هداه الله -، ونحن بصفتنا من بني آدم ليس لنا طلب صعب، فلم نطلب أن يستأذن منا، ولا يستشيرنا، وكل الطلب يتلخص في أن يبلغنا بموعد الهدم قبل أن يهدم بيومين أو يوم، ويعلمنا أين نتجه وكيف نتصرف، فهل هذا مطلب صعب؟ لا أظن، لكن أخونا هادم الكباري وقاطع الشوارع، ومعيق الطرقات بسبب المشاريع الجديدة، اعتاد على ذلك، اعتاد أن يهدم ويقطع ويعوق متى شاء وكيف شاء، ويضع المستخدمين أمام الأمر الواقع فجأة، وعليهم أن يتدبروا أمورهم!
هذا الإبلاغ مهم جدا، مهم لانتظام الحركة المرورية بدون مشاكل ولا حوادث ولا ضحايا، ومهم جدا للتعبير عن احترام الناس الذين يستخدمون الطرق، فليس معقولا أن تفعل ما تشاء في طريقي دون أن تبلغني على الأقل، وكأنك بهذا التجاهل لشخصي تقول: لا قيمة لك عندي، وأعلى ما في خيلك أركبه. وطبعا لا يوجد خيل يركبها الناس وإنما أركبوا سياراتهم التحويلات التي لا يدرون سلفا أين تفضي بهم؟
في إحدى المدن الأوروبية وهي مدينة (كارديف) التي عشت فيها نحو أربع سنين، أرادت البلدية أن توقف المرور في أحد الشوارع بسبب إصلاحه، فملأت البلدية الصحف المحلية والطرق ووسائط النقل العام بالإعلانات التي تبلغ بسبب منع المرور من هذا الشارع، ومتى سيبدأ المنع ومتى ينتهي، وما هي الطرق البديلة، مع خريطة توضيحية لكل ذلك، ونحن لا نريد كل هذه المعلومات، نحن نريد إبلاغا عن بداية الهدم والطرق البديلة، أما وقت نهاية المشروع فنحن نعلم أن هادم الكوبري ومعيق الطريق بسبب المشاريع الجديدة، هو نفسه لا يعلم متى ينتهي المشروع ولذلك نعذره!
الآن نحن أمام أمر واقع، فلا باس، ومن أجل المستقبل الأجمل كله يهون، لكن ما دمنا حول المطار في جدة، لا بد أن نسأل متى تنتهي رائحة المجاري المنتنة التي تملأ أنف كل من يمر من حول كوبري المطار المهدوم، فمحطة التنقية الواقعة هناك تبث بانتظام رائحة لا تطاق، وأصحاب الأحياء المجاورة لا شك في حال كرب عظيم مع ذلك العفن، فهل يصح أن يكون هذا العفن أول ما يواجه زائر جدة من المطار ونحن نسميها العروس، هل هذا عطر العروس؟
المسؤولون عن الصرف الصحي بجدة، لا بد أنهم شموا ما نشم، ولا بد أن يقولوا لنا متى تنتهي تلك الرائحة؟ وإن لم يفعلوا فإنني أدعو معالي وزير المياه والكهرباء المهندس عبدالله الحصين أن يمر من هناك، مع دعواتي ألا يغمى عليه!

نقلاً عن صحيفة "مكة"

www.makkahnewspaper.com/makkahNews/2014-02-17-09-03-10/60335#.U8JUYf2KAdU

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات