عاجل

البث المباشر

كلام (أرض – أرض)

هذا هو دور بعض الدول التي تم تحييدها عن القضية الفلسطينية بمعاهدات ثنائية أو دولية ترعاها أو تشرف عليها أو تخطط لها أمريكا..
لديهم صواريخ أرض جو.. وجو أرض.. ولديهم مقاتلات جوية وجيوش وأسلحة برية وبحرية..
ومع ذلك يكون دورهم إطلاق كلام (أرض – أرض).
• باختصار.. كلام (أرض – أرض) أو (أرض – جو) لم يكن سببا في صمود المقاومة العربية منذ عهد الحجر وحتى زمن (رعد 1)..
ويبقى السؤال: لماذا يا عرب الكلام أنتم مصرون على تحديث جيوشكم وتدريب جنودكم واستعراض قواتكم في مهرجان من الألوان والأوسمة والهدايا والكاميرات والتصريحات؟!
لماذا أنتم مصرون على إعلان أن (لبنان في قلوبكم).. و(غزة في قلوبكم)..
وأنتم لله وللتاريخ تساومون على عزة وكرامة الإنسان العربي..
تساومون على انكسارها وسقوطها.
• إن الصواريخ والقاذفات من الكلام (أرض – أرض) تأثيرها في حدود قناعاتكم وأهدافكم.

نقلاً عن صحيفة "مكة"

www.makkahnewspaper.com/makkahNews/2014-02-17-09-03-10/64158#.U9iOHzhO6po

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات