عاجل

البث المباشر

دولة الخلافة ومشايخ الحركيين!

مجموعة من مشايخ الحركيين أدلوا بآرائهم في داعش، وجمعها أحد أتباعهم في شريط على (اليوتيوب). كان الحديث مُنصباً على حكاية (دولة الخلافة)، وهل هي خلافة شرعية، أم خلافة (مفبركة)، وهل أبو بكر البغدادي خليفة شرعي أم كذاب أشر؛ كانت مداولاتهم وردودهم وتعليقاتهم مضحكة ومحزنة في الوقت نفسه، وتدل على مدى تخلفنا، وكيف أن (دولة الخلافة) سنفتح روما، وسنصل إلى السيطرة على العالم؛ من الصين شرقاً إلى أمريكا غرباً كما يتوهمون؛ أي أننا بالمختصر المفيد أمة متخلفة نعيش خارج العصر، وفي أحضان الوهم، ومع ذلك يزعم مجموعة من أبنائها أنهم بسفكهم للدماء، ودحرجة الرؤوس، ناهيك عن الإصرار على ثقافتهم الماضوية الريعية وغير المنتجة، حتى لسكاكين البصل، سيصبحون أسياد العالم وموجهوه؛ تصور السذاجة أين تصل بصاحبها؟

كان الحديث منصباً على شرعية (دولة الخلافة)، وخليفتها المزعوم. وانتظرت أن يُندد على الأقل أحدهم - مجرد تنديد - بما تفعله داعش، وشغفهم المرضي بالدماء وقطع الرؤوس ودحرجتها - ووحشية هؤلاء الأوباش، وبربريتهم (الجنكيزخانية) المغولية التي لا تمت للإسلام بصلة، فلم أجد إلا: هل يجوز الجهاد تحت راية البغدادي أم لا؟ وهل من اختاروا البغدادي هم (فعلاً) أهل الحل والعقد، أم هم خارج هذا التعريف الفقهي؛ ولا شيء أبعد من ذلك للأسف الشديد؛ ويبدو أنهم يتفقون مع داعش في الممارسات الدموية الوحشية ويعترضون فقط على أن دولة الخلافة الداعشية قذفت بهم، كما قذفت بالظواهري كبيرهم الذي علمهم الإرهاب، خارج اللعبة. بمعنى لو أن البغدادي أذعن للظواهري، وأقرَّ بقيادته، وانضوى تحت لوائه، كما فعل «الجولاني» زعيم (جبهة النصرة)، لكانت في تعريف بعضهم (خلافة شرعية)؛ فهؤلاء المشايخ الحركيين - على ما يبدو - وجدوا أنفسهم في مأزق، وكان هدفهم (المنشود) الذي يناضلون لتحقيقه كما تقول أدبياتهم هو (دولة الخلافة)، فجاء من جاء واختطفها منهم، وخرجوا من المولد كما يقولون (بلا حمص)؛ فتنادوا يُنددون بهذه الخلافة المفبركة ليس لأنها قادمة من تلافيف التاريخ، وخارج أطار الزمن والمعاصرة، وإنما لأن هذا المصطلح ومقتضياته إذا لم يصب في مصلحة (حركتهم)، فلا هي دولة، ولا هي خلافة، وإنما خوارج داعشيون!

الملفت أن نقاشهم واختلافاتهم ومنطقهم وردودهم وجدلياتهم هو أشبه ما يكون - صراحة - بنقاشات مجموعة تعيش في (بيت شعر) في أحد الصحاري، أو (بيت طين) في إحدى قرى (نجد)، ويتجاذبون السواليف على (جال النار) فبما بينهم، ويعتقدون جازمين أن مصير العالم والحضارات والإنسان المعاصر متوقف على فتاواهم؛ لذلك فالناس في مشارق الأرض ومغاربها قبل أن يحاربوا الإرهاب ينتظرون ما يقوله هذا الشيخ الحركي، وما يفتي به الآخر، لتتحدد على ضوء فتواه مصير (دولة الخلافة) وخليفتها البغدادي. إنها - والله - مسرحية مضحكة ومحزنة تكتمل فيها كل أركان العمل المسرحي؛ فالشيخ الحركي الجهادي هو أقرب إلى كاتب (السيناريو) للمسرحيات؛ يعود إلى التاريخ، ويقرأ محتوياته، ثم يُعلم الممثلين على خشبة المسرح، كيف يُمثلون ويُجسدون العصور السحيقة، ويتقمصون أدوار الماضويين، وبذلك يضمنون دخول الجنة.

الحقيقة التي لا يريد أن يقتنع بها هؤلاء البسطاء أن الزمن لن يعود إلى الوراء، ولم يسبق له أنه عاد إلى الوراء؛ هذه حقيقة قطعية وليست نظرية؛ والحقائق لا يُبدلها، ولم يغيرها قط (التفكير الرغبوي) الذي تنطلقون منه وتتكئون عليه؛ عيشوا العصر وثقافة العصر، وشروط حضارة العصر المتفوقة؛ ودعوا عنكم ثقافة الكتاتيب والحنين إلى الماضي وأمجاده. أعرف أن الحقيقة قد تكون قاسية وربما جارحة، ولكن ليس لنا إلا التعامل مع الحقائق لا الأوهام. وما (دولة الخلافة) في شمال العراق إلا نسخة مكررة من (دولة المهدي) التي حاول بعض البسطاء - أيضاً - إقامتها انطلاقاً من الحرم في بدايات القرن الرابع عشر الهجري الحالي؛ فتعلموا من تجاربكم، فمن لا يتعلم من تجاربه فسوف يكررها مرة أخرى.

إلى اللقاء..

نقلاً عن صحيفة "الجزيرة"

www.al-jazirah.com/2014/20140817/lp5.htm

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات