إنجاز أكثر من 90 % من قطار المدينة المنورة

نشر في: آخر تحديث:

كشف وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية الدكتور جبارة الصريصري عن الانتهاء من 90% من الأعمال المدنية في محطة قطار الحرمين بالمدينة المنورة.

وقال: "العمل جارٍ بوتيرة متسارعة لإنهاء باقي الأعمال في المدة المقررة حسب الخطة الزمنية المعدة سلفا لتشييد هذه المحطة"، مضيفا عقب جولة تفقدية قام بها أمير المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز بأن مشروع قطار الحرمين يعد أحد العناصر المهمة في البرنامج التنفيذي لتوسعة شبكة الخطوط الحديدية في المملكة وهو أكبر مشروع ينفذ حالياً لخدمة ضيوف الرحمن من أجل تسهيل تنقلاتهم منذ وصولهم وحتى مغادرتهم وربط المدينتين المقدستين بشبكة نموذجية ومتطورة ويوفر عند اكتماله خدمة سريعة وآمنة وموثوقة لنقل الركاب وضيوف الرحمن والمعتمرين والزائرين.

وقام أمير المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز اليوم يرافقه عدد من رؤساء الدوائر الحكومية في منطقة المدينة المنورة بجولة تفقدية لمحطة قطار الحرمين بالمدينة المنورة والتي تقع في مدينة المعرفة الاقتصادية على طريق الملك عبدالعزيز وامتداد الحرم النبوي اطلع خلالها على الأعمال التي أنجزت واستمع لشرح عن المراحل التي نفذت والجاري تنفيذها.

وأوضح الصريصري أن المشروع سيربط المدينتين المقدستين مكة المكرمة والمدينة المنورة مروراً بمدينة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية في محافظة رابغ بخط حديدي مكهرب بطول 450 كيلومتراً لنقل الحجاج والمسافرين والمعتمرين والزوار، ويتضمن المشروع إنشاء خمس محطات ركاب في وسط مدينة جدة ومطار الملك عبدالعزيز بجدة وفي مكة المكرمة والمدينة المنورة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية برابغ.

وأشار إلى أن محطة المدينة تم بناؤها وفق أعلى المقاييس والمعايير المتبعة دوليًا وبمواصفات عالمية، ويضم المشروع مرافق خدمية مصممة وفق معايير عالمية لمحطات القطار. ويشمل مبنى المحطة صالة للقدوم وأخرى للمغادرة ومسجد يتسع لـ 600 مصل، ومركزاً للدفاع المدني، ومهبطاً للطائرات المروحية، وستة أرصفة لوقوف القطارات، إضافة الى 1000 موقف للسيارات مقسمة إلى مواقف قصيرة وأخرى طويلة الأمد، وصالات لكبار الشخصيات، كما تم ربط المحطة بنظام النقل العام من خلال توفير أماكن مناسبة لمواقف للحافلات وربط المحطة بممر مشاة مع محطة القطار الخفيف المزمع تنفيذها على طريق الملك عبدالعزيز.