توصية بتنظيم علاقة المقاولين مع نظرائهم من "الباطن"

نشر في: آخر تحديث:

أوصى مختصون في قطاع البناء والتشييد بوضع تنظيمات حكومية وأدوات إرشادية بشأن العلاقة اللوجستية ما بين المقاولين الرئيسيين والمقاولين من "الباطن"، للحد من تعثر المشاريع الضخمة في السعودية، وذلك خلال اجتماعهم الاستشاري للتحضير لمؤتمر المشاريع الكبرى الذي من المنتظر أن ينعقد في 17 سبتمبر الجاري بالرياض، برعاية وزير الاقتصاد والتخطيط الدكتور محمد الجاسر.

وقال الأمين العام لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للأبنية الخضراء رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر المهندس فيصل الفضل، إن أهمية إلزام جميع المشاريع الكبرى بالفحص عن بيانات تتضمن إحصاءات مصرفية معتمدة، إضافة إلى توقعات أدائها، والملاءة المالية والأصول من المشاريع، بما في ذلك وضعها في إدارة مستقلة، وينبغي أن يكون هناك بنك المعلومات والشفافية في متناول جميع المساهمين في تلك الشركات والمختصين.

وأوضح أن هناك حاجةً متزايدةً إلى ترسيخ ثقافة إدارة المشاريع العملاق خاصة وأن الشركات الرائدة في مجال إدارة المشاريع في القطاعين العام والخاص تركز اهتماماً متزايداً على فرص العمل والاستثمار في أكبر سوق للبناء والتشييد في المنطقة.

وأكدوا على ضرورة وضع التقويمات البيئية ومنظومات الأبنية الخضراء بصفتها شرطاً أساسياً لتصريح البناء، بهدف تصميم وتنفيذ جميع المشاريع الكبرى وتشغيلها بكفاءة عالية، من أجل الحد من البصمة البيئية للبناء، وحتمية إلزامها بالخضوع لاشتراطات المعاهدات الدولية والإقليمية بخصوص تقليل الانبعاثات الضارة وتحسين القدرة البيئية.