عاجل

البث المباشر

الرياض تقود العالم بوثيقة تحفظ نفوس البشر

المصدر: الرياض- العربية.نت

قادت الرياض العالم بوثيقة تحفظ نفوس البشر، تم توقيعها يوم الخميس الماضي في نيويورك، من قبل وزراء خارجية الدول المؤسسة لمركز الملك عبدالله عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، وهي المملكة العربية السعودية وجمهورية النمسا ومملكة إسبانيا والفاتيكان العضو المراقب، اجتماعاً الجمعة الماضية في نيويورك على هامش اجتماعات الدورة التاسعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسبق توقيع الوثيقة، اجتماع لوزراء خارجية الدول المؤسسة، وهم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية ووزير خارجية جمهورية النمسا سابستيان كورتس ونائب وزير خارجية مملكة إسبانيا جونزالو دي بينيتو، وممثل الفاتيكان ميغيل أيوزو، وتم خلال الاجتماع التشديد على التصريح المعتمد لوثيقة مبادئ المركز التي تؤكد المحافظة على النفس البشرية وعلى أن الدين عاملاً مهماً للتعايش المبني على احترام الآخر.

ونصت الوثيقة على أن الحوار بين أتباع الأديان والثقافات هو الطريق الصحيح لبناء السلام المستدام، وأشارت إلى احترام قيم حقوق الدين والثقافة، ونبذ النزاعات الخاصة والعامة التي ترتكب باسم الدين، ونبذ استخدام الدين في النزاعات والحروب، ونبذ التطرف والإرهاب بكل أشكاله، بالإضافة إلى العمل على تنمية الحوار بين أتباع الأديان والثقافات للوصول إلى فهم أفضل للآخر وتعاون أكبر بين أتباع الأديان والثقافات.

وأكد وزراء الخارجية أهمية مضاعفة الجهد في سبيل تعزيز الحوار بين القيادات الدينية خاصة في مناطق النزاعات وأهمية مواصلة المركز جهوده في التواصل مع مؤسسات الأمم المتحدة والعمل على توثيق التعاون معها بحيث يكون المركز ذراعاً مهماً من أذرعة الأمم المتحدة لترسيخ السلام بين البشر.

وأوضح الأمين العام لمركز الملك عبد الله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات، فيصل بن معمر، أن جدول أعمال الاجتماع تضمن مناقشة كيفية تعزيز إسهامات البعثات الدبلوماسية للدول المؤسسة في جميع دول العالم، في أنشطة وبرامج المركز.

وأضاف أن الاجتماع ناقش كذلك البرامج والخطط المستقبلية التي يعتزم المركز تنفيذها خلال الفترة المقبلة بما تشتمل عليه من عقد عدد من المؤتمرات والملتقيات وتنفيذ عدد من البرامج والمبادرات التي تسهم في تعزيز الحوار.

إعلانات