إنه إنجاز لو تحقق

عابد خزندار

نشر في: آخر تحديث:

تتجه وزارة التربية والتعليم إلى استحداث مسار ثالث تحت مسمّى «المسار المهني» في المرحلة الثانوية من التعليم العام، لتجهيز الطلاب للالتحاق بالمسار المهني؛ وأوضح مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف» إبراهيم آل المعيقل أنّ سمو وزير التربية والتعليم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل وافق على مشروع المسار المهني، بعد أن تمّ التفاهم مع وزير العمل، وسيتمّ استحداث مسار مهني تعليمي في المرحلة الثانوية، ليصبح المسار الثالث بعد المسارين الحاليين العلمي والأدبي، وهذا لو تحقق فهو إنجاز عظيم، وخطوة بعيدة المدى نحو مواءمة مخرجات التعليم مع متطلبات السوق، فضلاً عن توطين العمالة، ولكن شريطة أن يجد المتخرجون من هذا المسار كليات تقنية تحقق ذلك، وبالذات كليات تدرّس الطلاب وتدربهم على التقنية المعرفية أداة وتطبيقا، أي إجادة الأداة كالحاسب الآلي والتطبيق كالبرمجة، وهذا يتطلب غربلة وإعادة هيكلة الموجود من الكليات كالتي تدرّس فيما أعرف مهناً يدوية، فنحن لسنا في حاجة إلى كهربائيين أو سباكين سعوديين متخرجين من كليات، فالسوق مكتظ بالأجانب في هذه المهن، ولن يستطيع السعوديون منافستهم، وهذا يسري على معاهد التدريب، والمفروض فيما أرى أن يشمل المسار المهني الفندقة، فهل يتحقق كل ذلك؟

نقلاً عن صحيفة "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.