عاجل

البث المباشر

السعودية.. إصابة إرهابي بالعوامية أثناء القبض عليه

المصدر: الرياض - العربية.نت

أعلنت وزارة الداخلية القبض على أحد المطلوبين الأمنيين والمتورطين في حادثة الاعتداء على سيارة ألمانية وحرقها أثناء تواجدها في بلدة العوامية في بداية شهر مارس الماضي، خلال عملية أمنية قامت بها أمس.

وقال المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي في بيان لها، اليوم الجمعة، "تمكنت قوات الأمن من متابعة المطلوب سالم بن عبدالله بن حسين أبو عبدالله، أحد المتورطين في إطلاق النار والسطو المسلح وتهديد سلامة المواطنين في بلدة العوامية، ومن ذلك استهداف سيارة دبلوماسية ألمانية في شهر يناير الماضي".

وأضاف "وقد حاول المذكور الفرار ومقاومة رجال الأمن باستخدام سلاح ناري كان بحوزته، فتم التعامل معه بما يقتضيه الموقف وألقي القبض عليه بعد إصابته وتم نقله إلى المستشفى لعلاجه".

وكانت وزارة الداخلية أدرجت اسم سالم ضمن القائمة المطلوبة الـ23 المعلنة قبل ثلاثة أعوام، ودعته فور إعلانها القبض على عدد من المتورطين في حرق السيارة الألمانية في شهر مارس الماضي إلى تسليم نفسه للجهات الأمنية.

يذكر أن التركي قد أكد في بيان له في شهر مارس الماضي "بالإشارة إلى التصريح المعلن من شرطة المنطقة الشرقية بتاريخ 12/3/1435هـ عن تعرض سيارة دبلوماسية للسفارة الألمانية بالمملكة، أثناء وجودها ببلدة العوامية، لإطلاق نار من مجهولين ما أسفر عن احتراقها ونجاة راكبيها اللذين يحملان الصفة الدبلوماسية، فقد تم وفي إطار المتابعة الأمنية لهذا الاعتداء الإرهابي القبض على المواطن أحمد بن حسين بن علي العرادي، وذلك بتاريخ 3/4/ 1435هـ، بعد توافر الأدلة على تورطه بالمشـاركة في تلك الجريمة، وأسفر التحقيق معه واعترافاته التي تم تصديقها شرعاً في حينه، عن تحديد هوية عدد من المتورطين بالمشاركة في جريمة الاعتداء الإرهابي على المركبة الدبلوماسية، وعدد آخر من جرائم إطلاق النار والسطو المسلح، وتهديد سلامة طلاب المدارس العامة ببلدة العوامية، حيث نتج عن متابعتهم القبض على المواطن هادي بن يوسف رضي آل هزيم وذلك بتاريخ 16/5/1435هـ لتورطه بالمشاركة في جرائم الاعتداءات الإرهابية ببلدة العوامية".

ودعا التركي حينها كلاً من فاضل بن حسن عبدالله الصفواني، وسلمان بن علي سلمان الفرج، ومحمد بن علي عبدالرحيم الفرج والمعلنة أسماؤهم ضمن قائمة الـ(23) المعلنة بتاريخ 8/2/1433هـ، بالإضافة إلى كل من عقيل بن نبيل محمد آل جوهر، وسالم بن عبدالله حسين أبوعبدالله للمبادرة إلى تسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية لإيضاح حقيقة موقفهم، كما أهاب بكل من تتوافر لديه معلومات تؤدي إلى القبض على المطلوبين للجهات الأمنية بالمبادرة إلى إبلاغ أقرب جهة أمنية".

إعلانات