عاجل

البث المباشر

17 ضميرا يستيقظ يوميا

أحيانا تجد الأخبار المفرحة "مندسة" وسط أخبار ظاهرها "السوء".. لنبحث عن "التفاؤل".
لا زال الضمير السعودي يواصل إبراء ذمته، ولا زال "جزء" من الأموال العامة المسروقة تعود إلى حساب إبراء الذمة الذي فتح في 2006.
وليس في الأمر جديد، وليست الأموال التي أعيدت مؤخرا كثيرة لكن اللافت أنه خلال شهر واحد أجريت 531 عملية إيداع في حساب إبراء الذمة.. ما يعني أن 17 ضميرا يستيقظ يوميا، وهذا بحد ذاته جميل.
في صحيفة "اليوم" التي تحتفل بـ50 عاما؛ لتؤكد قوة الصحافة الورقية ورسوخ قدمها في المشهد الإعلامي، قرأت فيها خبرا يقول: أعلن البنك السعودي للتسليف والادخار أن حساب إبراء الذمة استقبل خلال شهر نوفمبر الماضي 1880706 ريالات عبر 531 عملية إيداع، فيما بلغ إجمالي المبالغ المودعة في الحساب منذ افتتاحه في 2006 وحتى نهاية شهر نوفمبر ما يزيد على 280 مليون ريال.
وكشف المتحدث الرسمي للبنك أحمد الجبرين، أن إجمالي المبالغ المودعة بالتفصيل منذ نشأة الحساب وحتى نهاية نوفمبر الماضي بلغ 280115300 ريال، مبينا أن إجمالي عمليات الإيداع بلغ 34669 عملية، بينما بلغ المتوسط لقيمة عملية الإيداع السنوية 8079 ريالا.
وأشار الجبرين مقارنة لمجمل العمليات والمبالغ المودعة بين نوفمبر 2013 ونوفمبر 2014، بلغت عمليات الإيداع في نوفمبر 2014 531 عملية إيداع، بقيمة 1880706 ريالات بنسبة نمو في إجمالي مبالغ الايداعات بنسبة 46%، وبنسبة نمو في عدد الإيداعات بنسبة 7% مقارنة بشهر نوفمبر 2013.
وقال إن إجمالي الإيداعات منذ بداية العام الحالي 2014 وحتى نهاية نوفمبر بلغت 24202203 ريالات تمت عبر 5426 عملية إيداع.
كلنا نذكر أن حساب إبراء الذمة افتتح ليستهدف أوجها متعددة، منها ما يحصل من موظفي الدولة المقصرين في أوقات العمل أو في الانتدابات أو العمل خارج أوقات الدوام، وكذلك لمن يريد إبراء ذمته تجاه المال العام عن أموال أخذها بغير وجه حق.
(بين الأقواس)
صحيح أن أعداد عمليات الإيداع في حساب إبراء الذمة كثيرة، وصحيح أن كثرتها تعني أن عمليات السرقة أو أخذ المال بغير وجه حق -إذا أردنا تلطيف اللفظ- كثيرة؛ لكنها في ذات الوقت تعني أن معيار يقظة الضمير في تصاعد.

نقلاً عن صحيفة "الوطن"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات